بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  3

النصر بمن حضر يا خالد



ناصر العثمان


خالد أحمد الغامدي لاعب من مواليد 1408 هـ  يبلغ من العمر 27 ربيعاً وكانت بدايته الكروية متأخرةً مع فريق الخنافس البحرية في الجبيل الصناعية ثم إلى فريق الخالة أم عطية في مدينة الخـبر وبعدها استقر به الحال في نادي ريال مدريد بالخرج وجاء التوقيع معه على يد المدرب ديمتروف وذلك بعد تحقيق الإنجازات لخالد مع فرق الحواري وكان من أبرز لاعبي الشركات وكان قد حصل على أفضل لاعب في دوري الغرفة الشرقية الرمضانية وكان من أسرع اللاعبين انضماما للمنتخب السعودي على يد بيسيرو ..

والآن يعتبر من أفضل الأظهرة في الدوري السعودي بشهادة النقاد والمحللين ..

هذا لا يختلف عليه اثنان من ناحية المستوى الفني للاعب خالد الغامدي .. وفي موضوع تجديد عقده مع النصر أو انتقاله لنادٍ آخر والطريقة المتخذة من اللاعب ووكيل أعماله الأستاذ / غرم العمري اللذان أحترمهما جميعاً . ولكن هكذا يتعاملون مع تجديد العقد أو انتقال اللاعب لنادٍ آخر . وكلنا نعرف طريقة انتقاله بنادي النصر إذا حصل على عقد مع نادي إف سي ويل السويسري لفترة قصيرة والذي سهل مهمة انتقاله للنادي العالمي . في عملية من عمليات الكبري المعروفة لدينا قي الدوري السعودي . وما يقوم به غرم العمري وخالد الغامدي مع نادي النصر ليس بالجديد عليهم . وأتمنى لخالد الغامدي التوفيق سواءً بقي مع النصر أو انتقل لنادٍ آخر ، نحن في عصر الاحتراف ولن يقف النصر على خالد ولن يقف خالد على النصر الكل سيبحث عن البديل المناسب وهذا ما يجب على الجميع أن يعيه إننا في عصر الاحتراف ياسادة  ..

نبذة عن الكاتب

ناصر العثمان

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/213755.html

3 التعليقات

  1. عبدالمجيد سليمان

    مقال رائع من استاذ رائع

    سلمت الأنامل ..

  2. محمد الخرعان العدواني

    موضوع رائع من شخصكم صاحب قلم له تميزه
    وصدقت يااخي النصر لن يقف على لاعب ولا حالد على فريق ولكن من وجهت نظري الخاسر هو خالد هو مستقر مع الفريق والمجموعه
    واصبح وضعه في عالم المجهول

  3. العبد الفقير إلى عفو ربه وليد بن صالح بن العرفج من محافظة الخرج

    رحم الله والديك عن النار ولكل مسلم امين يارب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى عليه وسلم جزاك الله خيرا وعظم الله اجرنا في وفاتك وأسكنك فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وان لله وانا اليه راجعون البقاء لله

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *