بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

لا مجال للقداح ,,,




بعد ان توج الشباب بكأس الملك و قدحوا أمام الاهلي ,,

حضر لمواجهة ((عملاق جده )) مباراة كلاهما رافعين الراس حصل الشباب على الكاس و العميد على لقب اطلقه الفيفا ,,

كان يظن الليث انه يستطيع تجاوز الاتحاد و لكن لم يحصل ذلك البلطان كان يخشى الاتحاد بنهائي الملك , و بالأسيوية علموا ان العميد لعبة اسيا و لم يتحدى مثل غيرهم بل صمتوا و حضرا رئيسهم بجانب جماهير الذهب ,,

#الفرص_الضائعة طوال الشوط الاول من مختار و فهد و العمري كانت بفرص ذهبية الحظ هو من وقف ضد الاتحاد و ظلا مع شباك وليد عبد الله ,,

دخلوا الشوط الثاني و كان القروني اوصاهم بالتركيز و التفكير و استلم الشباب بعضا من الكرات و الفرص و لكن مختار يريد القدح و بأخر الدقائق احرزا المخ هدفا من الراس الذي لم يقدحون منه الليوث ووعد ان يهز شباك وليد و كأنه نور عندما يعد ,,

هدفه اعاد ذكريات الاتحاد و ناجويا بالهدف الخامس لنور ,,

المخ يخطف من كرات نور و وعوده ,

#نجم_المباراة محمد قاسم المتحرك في جميع الاطراف قاتل و سعى ما بوسعه حتى نال اعجاب العشاق بطل قادم للعميد ,

 

#لا_مجال للفوز و انت تلعب امام النمور و بينهم هكذا هو سر انتصاراتهم يتعادلون او يخسرون و لكن رد الدين سيكون حاضر على ارضهم و بين عشاقهم ,,

#عملاق_جده ,,

تنجب جده الابطال الصغار بمدربهم الوطني الذين رفعوا راية التحدى بأسيا و انهم سوف يشرفون الوطن كما تعودنا عليهم ,

#ختاما ,,,

القادحون لم يقدحوا امام عملاق جده

 

مها القرني

ء@Mha_Alqarni

نبذة عن الكاتب

مها القرني

كاتبة بصحيفة المجلس الرياضي
مختصة بالشأن الاتحادي .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/220111.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *