صامتون صامدون » #صحيفة_المجلس الإلكترونية
بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

صامتون صامدون



المجلس الرياضي: هادي الفياض


لاغرابة حقيقة مايواجهه الشباب من تصعيد إعلامي مضاد، ولا غرابة من تغييب الشأن الشبابي فضائيا، ولا غرابة أيضاً من تعادل الشباب امام الرائد كونه يفتقد كثيرا لرافينيا وكذلك للأظهرة وصناع اللعب الكلاسيكي، ولكن الغرابة كل الغرابة هو ذاك المركز الإعلامي الذي تم إخراسه جهارا، مدير مركز إعلامي ومتحدث إعلامي وكلاهما بلا سُلطة بل إن الموضوع أصبح أكبر من ذلك وهي الرغبة بسماع نبرة أصواتهم إثباتا لمعرفتهم النطق، يشاهدون النادي يُنهش في الإعلام عيانا بيانا وهم صامدون صامتون، يشاهدون كيف يتم التجييش ضد لاعبين الشباب وهم صامدون صامتون، قضايا شبابية في موقع التواصل الاجتماعي يقرؤونها وهم أيضاً صامدون صامتون، بل أزيدك أيضاً مدير الكورة هو بنفس الطريقة صامد صامت بل يزيد عليهم قليلا بأنه يشاهد نايف هزازي منفعلا وهو فوق صموده وصمته أيضاً لا يعرف كيف يهدئ اللاعب، سياسة التبليم والتكميم لا تنطلي على من أتى ليخدم الكيان ومن يعرف بأنه أتى كدمية ليرحل أيضاً كدمية هذا المركز الاعلامي ميت إعلاميا ومتوفى تماما عن الحضور الذي يستحقه كيان كبير، تعددت المناصب والصمت واحدُ..!
– هذا الحديث ليس انسحابيا بسبب خسارة الصدارة وليس انسحابيا بسبب اقتراب المنافسين، بل الحديث برمته ليستفيق من يظن نفسه غولاً ممنوع المساس به، هناك وقائع وهناك اثباتات ومع ذلك لن يستطيع هذا المركز النطق أبداً، قد تكون هذه سياسة إدارة ولكنني لا أقبل سياسة “الحبوبيين” هذه لعبة تنافسية واحتدام منافسين فإما صوتك مسموع ومدو وإما ستُعامل كالجائع البائس تستقبل الفتات تكرما من الغير، لن نقبل إلا بالحقوق كاملة وأول الحقوق للمشجع على النادي وسياسته (النطق بصوت جهوري) مدافعا عن أصغر المكتسبات قبل أكبرها، هذا النادي اسمه (القادح) أتعرفون يامن تبحثون عن الظل مامعناها، أتعرف بأن بسبب هذه الكنية كان الشباب حاضراً في الاعلام المرئي والمقروء، أتعرف بأن هذا اللقب لم يأت إلا بعد حضور الكاريزما الشبابية التي اعتد بها الشبابيون، لا تجعلوا من الشباب “الحبيّب” بعدما كان “القادح”، هل تقرأون وتستوعبون أم لازلتم صاميون صامتين.. !
– الصمت حكمة، ولكن في الرياضة الصمت مضحكة، ألا يوجد فيهم رجل صادح قادح ذو لهجة وأدلة “نوفلية”، ألا يوجد رئيس يده تطال الثريا فعلا وأفعاله تسبق أقواله وذو قدحة “بلطانية”؟ الصمت يعم أرجاء المعمورة تماما، ومازالوا صامدين صامتين.. !

نبذة عن الكاتب

هادي الفياض

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/247287.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *