سلمان بن ابراهيم يصل زيوريخ ويؤكد : الإستحقاق الإنتخابي علامة فارقة في تاريخ الفيفا » #صحيفة_المجلس الإلكترونية
بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

دشن المرحلة الأخيرة والحاسمة من حملته الإنتخابية

سلمان بن ابراهيم يصل زيوريخ ويؤكد : الإستحقاق الإنتخابي علامة فارقة في تاريخ الفيفا



المجلس الريـــاضي



وصل معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الإتحاد الآسيوي والمرشح لرئاسة الإتحاد الدولي لكرة القدم إلى مدينة زيوريخ السويسرية ليدشن المرحلة الأخيرة من حملته الإنتخابية لرئاسة (الفيفا) وذلك قبل أيام معدودة من إجراء الإنتخابات خلال  إجتماع الجمعية العمومية غير العادي للإتحاد يوم السادس والعشرين من  شهر شباط / فبراير المقبل.

وأكد الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة في تصريح بمناسبة وصوله إلى زيوريخ إن الإستحقاق الإنتخابي المقبل يمثل علامة فارقة في تاريخ الإتحاد الدولي لكرة القدم كونه يمثل بداية الطريق نحو البدء بإصلاحات حقيقية وجذرية في المنظمة الدولية تعيدها إلى المسار الصحيح ،وتمهد الطريق أمام مستقبل واعد لكرة القدم العالمية على مختلف الأصعدة.

وأشار الشيخ سلمان بن ابراهيم إن الظروف التي يمر بها الإتحاد الدولي تستدعي تكاتف أسرة كرة القدم العالمية لتجاوز هذه المرحلة الدقيقة مؤكدا على أهمية ترسيخ روح الوحدة والتضامن بين أفراد تلك الأسرة باعتبارها جسر عبور إلى مرحلة جديدة تعالج سلبيات الماضي وترسم معالم طريق المستقبل المشرق.

وأوضح الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة أن تجاوز التحديات المتعددة التي تواجه الإتحاد الدولي يفرض أهمية إنتخاب قيادة تتمتع بالخبرة والكفاءة والنزاهة تكون جديرة بنيل ثقة أسرة كرة القدم العالمية، ولديها برامج إصلاحية قابلة للتنفيذ تراعي مختلف جوانب التطوير المنشود في المنظومة الكروية الدولية.

 

الصورة/ معالي الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة

 

 

صادق بوعوده.. ومخرجاته الاسيوية عنوانه في الطريق لإنتخابات الفيفا

فروسية سلمان بن ابراهيم تحترم المنافسين ولا تلتفت للمشككين

الحملات المغرضة لم تفقده نهج الهدوء والحكمة والتعامل الرصين

 

                                       واقعية (ابن البحرين) تجعله الخيار الأنسب لمستقبل المنظمة الدولية

ما أن أعلنت صحيفة “فيلت فوش” السويسرية تفاصيل حملة عالمية تقودها جهات استرالية، تستهدف ترشيح الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الأسيوي لرئاسة الإتحاد الدولي ،بالإضافة إلى التأثير السلبي على حق دولة قطر بتنظيم كأس العالم 2022،والعمل على زعزعة استقرار الاتحاد الدولي حتى وقف العالم الكروي منتظرا رد الفعل حول أحد أخطر الحملات الموجهة لأقوى مرشح لقيادة الفيفا لكن النتيجة كانت مدهشة تماما فقد سار الأمر بشكل منحدر نحو النسيان حيث يعود الأمر للبراعة والحكمة في التعامل والهدوء الذي يغلف شخصية الشيخ سلمان بن إبراهيم واحترامه للعالم وثقته بنفسه رغم شراسة المخططات نحوه بالإيحاء أو بالإنابة التخطيطية مما يكشف جانبا من فنون التعامل مع ميادين المعارك قبل أن يقول الصندوق الانتخابي كلمته يوم السادس والعشرين من شهر فبراير الحالي.


كانت حملة مخادعة تحمل نكهة العنصرية  المقيتة لاسيما وأن اهدافها كانت تتطابق مع الحملة التي استهدفت قطر 2022 بتشويه صورة التعامل مع العمالة ومحاولات تجميد الفيفا بعد ارتفاع نسبة وصول الشيخ سلمان لمنصب الرئيس وكان لصحيفة “فليت فوش” دورا في تقديم هذا المخطط الكاذب للعالم  ونقله موقع “إنسايد وورلد فوتبول” الشهير لاسيما وأن منظمات حقوق إنسانية عالمية وعربية تضامنت مع الشيخ سلمان ببراهين رسمية لتضمحل حملة التشويه حتى أصبحت اليوم في عالم النسيان.

 

 

احترام المنافسين


ثمة أمر هام يميز مسيرة الشيخ سلمان بن إبراهيم الانتخابية نحو الفيفا ويتمثل في أن احترامه لمنافسيه خط أحمر وأحد المبادئ والفروسية التي لايفارق خطاها حتى وإن برز من يجاهد لتشويه بعض معالم حملته وتاريخه، لكن الأمور سرعان ماتعود لحقيقتها مما جعل ابن البحرين وقائد القارة الاسيوية شخصا مقبولا ومحترما بكافة قارات العالم .

وعند إمعان النظر في أجندة حملة الشيخ سلمان الانتخابية لانجد سوى طريق واحد نحوها .. إنها قابلة للتنفيذ وليست خدعة للعالم ..!!
وحده الشيخ سلمان الذي أعلن أجندة حقيقية وواضحة وقابلة للتطبيق .. إنها الثقة والوضوح والشفافية بعيدا عن الشعارات الإنتخابية، فخبرة سلمان وونضج إلمامه الإداري جعلته يواجه مستقبل الفيفا بخارطة طريق واضحة وأجندة حقيقية خالية من البهرجة أو الخداع ..!!

هيبة العمل


كرر الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة جملتة الشهيرة “ليس من المهم هوية الشخص، قارته أو دينه، يتوجب اختيار الشخص المناسب، شخص نشعر أنه سيتم قبوله من الجميع، وأن الناس تثق به، شخص لديه الخبرة والكاريزما لتقول إنه يستحق أن يكون قائدًا، أريد أن أكون هذا الشخص فحسب”.

وتنبع هذه الفكرة من إيمان الشيخ سلمان بن ابراهيم بأن العالم الكروي يحتاج لكل روح مندفعة نحو النجاح والرغبة بالعمل الجاد المخلص لاسيما ,ان مخرجات عمله قائدا للكرة الاسيوية كانت مبهرة على أرض الواقع فقد خلق للعمل المؤسسي هيبة وحاصر كل شبهات الفساد بقوانين ولوائح (ميثاق الأخلاق – ميثاق الانتخاب – ميثاق السلوك) ولجان ( لجنة الأخلاق) وأقسام ( قسم النزاهة) صلبة بجانب تطوير لائحة لجنة الانضباط لتكون بمواصفات عالمية شاملة بصلاحيات موسعة .

 


طموح لايتوقف

شخصية الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة  لا تتأثر بالانكسارات فعندما خرج خاسرًا المقعد التنفيذي بالفيفا أمام محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي (مايو – أيار 2009) في الانتخابات التي جرت بالعاصمة الماليزية كوالالمبور توارى بصمت يستجمع خطواته دون ضجيج حتى ظهر في (أكتوبر – تشرين الأول 2011) معلنًا أنه سيخوض انتخابات رئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لتنطلق حكاية (إبن البحرين) الطموح بسرعة البرق ،حتى إن الوقت لا يعطيك الفرصة لالتقاط التفاصيل التي جعلته يستفيد من دروس 2009 ،ليصل إلى قيادة إتحاد أكبر قارات العالم، ويصبح نائب رئيس المنظمة الأقوى كرويا بالعالم وعلى بعد خطوات من المقعد الأكثر صلابة وقوة ونفوذًا بالعالم الكروي.. مقعد الرئيس .

شخصية الشيخ سلمان بن إبراهيم ال خليفة تأثرت بدراسته للأدب والتاريخ الإنجليزي في المرحلة الجامعية فأعطته جسدًا من الخيال والكاريزما داخل روح لا تقبل سوى بالانتصار وكأنه يطبق منهج تلك الدراسة بكيفية بناء التحالفات واختيار التواقيت واستخدام عنصر المفاجأة وقت الحاجة.


عالمية آسيا


لايمكن أن تفصل بين سلمان الاسيوي وسلمان الدولي..شخصية واحدة وبفكر قابل لإحداث أي تطور قد تتخيله فهو المرشح الوحيد الذي لديه الجرأة عن الحديث عن أدق تفاصيل عمله القادم أو الحالي دون توقف ، فقد ذبح الآسيويون له قرابين الرضا والقبول لتتم تزكيته في الكونغرس الآسيوي الذي استضافته المنامة (30 أبريل – نيسان 2015) رئيسًا حتى العام  2019، وبعد عامين من العمل المتدفق شهدت القارة الاسيوية  أقوى إطلالة على العالم ( فوز الاردن بتنظيم بطولة كأس العالم للناشئات 2016   فوز الهند بتنظيم كأس العالم للناشئين 2017 – فوز كوريا الجنوبية بتنظيم كأس العالم للشباب 2017-  اختيار ماليزيا لاستضافة كونغرس الفيفا 2017.) .. امر لم يحدث من قبل للكرة الاسيوية على مدار تاريخها وبتلك اللغة المتسارعة .. إنه نتاج إيمان عميق بمقدرات وثروات القارة وكفاءة الإنسان الاسيوي ورغبته الجامحة لأن يكون الافضل دائما، وهي من المفاهيم التي سعى الشيخ سلمـان بن ابراهيم لتثبيتها في قاموس الكرة العالمية ،من أجل أن تأخذ آسيا المكانة التي تستحقها في العالم، وهو الأمر الذي يستحق معه لقب (رجل اللحظة المناسبة) بكل امتياز ، فهو من الرجال الذين دائمًا ما يشكلون  الخيار الأكثر تفضيلاً لدى الغالبية في الوقت المناسب .

العصر الذهبي


لن يغفل تاريخ كرة القدم البحرينية أبدًا فترة قيادة رئاسة الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة لاتحاد الكرة.. كانت الفترة الذهبية التي حققت من خلالها البحرين أكبر سطوع بتاريخها بعد أن قهرت المستحيل لتصل إلى مشارف كأس العالم بألمانيا 2006 وبجنوب إفريقيا 2010 بعد أن استطاع المنتخب البحريني أن ينتزع بطاقة التأهل للملحق الآسيوي (نصف مقعد) فقابل في الطريق لألمانيا منتخب ترينيداد وتوباغو في ملحق آسيا – الكونكاكاف بعد أقصائه منتخب اوزبكستان وأفلح بالتعادل على أرضه إيجابًا بهدف قبل أن يخسر إيابًا بهدف وحيد ليعود الحلم مرة أخرى بعد أن استطاع الأحمر البحريني اغتيال أمل  المنتخب السعودي بالوصول للمرة الخامسة لكأس العالم 2010 ليقصيه من التصفيات مواجهًا منتخب نيوزلندا في الطريق لجنوب إفريقيا وعلى الرغم من التعادل على الأرض سلبيًا إلا أن هدف روري فالون في الدقيقة 45 بمباراة الاياب كان كافيًا لتلاشي الحلم البحريني الكبير، من دون أن يقلل ذلك من حجم التطور الهائل الذي بلغته الكرة البحرينية في العشرية الأولى من القرن الحالي.


الواقعية


منذ العام 2009 لم يخسر سلمان معركة انتخابية قط أبدًا فقد وصل لسدة الرئاسة الآسيوية باكتساح تاريخي ( 2013) وأعقبها تعديل مركب المناصب التنفيذية الدولية ،حينما أقرت الجمعية العمومية باجتماعها غير العادي في (9 يونيو – حزيران 2014) في مدينة ساوباولو البرازيلية بدمج منصبي الرئيس مع نائب رئيس الفيفا (الآسيوي) معلنًا اصلاح هيكلة المناصب التنفيذية الاسيوي دوليا أسوةً بالإتحادات القارية الأخرى


هذه الرحلة المتسارعة النمو لم تحدث مصادفة بل لأن العمل الحقيقي والتطوير يجتاح كل المناطق الاسيوية دون توقف فقد قال الشيخ سلمان بن ابراهيم بعد انتخابه (2013) “سنعمل على الوقوف مع كل الاتحادات الأهلية وسنعمل على إيجاد الشفافية في كل المسابقات الكروية في القارة، وسأكون صوت دول آسيا في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وسأعمل على أن تكون القارة الآسيوية في مقدمة القارات الحاضرة على خارطة كرة القدم العالمية”، وعندما تنظر للواقع تجد أن أقواله كانت أفعالا وهذا ما يميز سلمان عن غيره بالعالم .. إنها الواقعية والصدق مع العالم  لذلك سيكون الخيار الأكثر أمنا لعالم كروي حقيقي .

 

نبذة عن الكاتب

المجلس الرياضي

المجلس الرياضي
تأسست 9-9-2009
تغطية جميع الاخبار المحلية والاجتماعية والرياضية

(بعد دمج صحيفة قضايا والمجلس )

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/301170.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *