بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

النصر يكسب ودية الفيصلي ويحتفي بهم بعد المباراة



المجلس الريــاضي


فاز النصر ودياً على الفيصلي بهدفين دون مقابل في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب الأمير عبدالرحمن بن سعود ( يرحمه الله ) بعد مباراة جيدة المستوى من الفريقين ووسط حضور جماهيري كبير وكان النصر قد دخل المباراة بتشكيلة مكونة من ( عبدالله العنزي ـ خالد الغامدي ـ برونو ـ محمد عيد ـ حسين عبدالغني ـ عبدالعزيز الجبرين ـ شايع شراحيلي ـ احمد الفريدي ـ توماسوف ـ إيفان ـ حسن الراهب ) في حين لعب الفيصلي بتشكيلة مكونة من ( ابراهيم زايد ـ عمر ابراهيم ـ وسام سويد ـ منصور حمزي ـ فواز فلاته ـ عبدالله المطيري ـ نادر المولد ـ احمد عباس ـرفائيل ـ ايفرآلدو ـ كابريرا) وتمكن النصر من انهاء الشوط الأول متقدماً براسية من خالد الغامدي بعد كرة عرضية من توماسوف وشهد هذا الشوط حصول اللاعب احمد عباس على بطاقة حمراء لمخاشنته للاعب أحمد الفريدي وبعد خروجه من الملعب طلب المدير الفني للنصر زوران ما ميتش من الحكم السماح بدخول لاعب بديل بهدف الاستفادة من المباراة بتكامل الفيصلي ووافق الحكم على ذلك ليتم اشراك سلطان الغنام . وفي الشوط الثاني واصل الفريقين ادائهما الجيد ودفع كل مدرب بعدد من اللاعبين الذين في قائمة الاحتياط حيث اشرك النصر كل من ( حسين شيعان ـ عبدالله محمد ـ على الخيبري ـ احمد عكاش ـ عوض خميس ـ ربيع سفياني ـ عصام القرني ـ يحيى الشهري ) ليتمكن النصر من اضافة الهدف الثاني عن طريق اللاعب إيفان من عرضية توماسوف وقبل نهاية المباراة بخمس دقائق أهدر مدافع النصر عبدالله محمد ركلة جزاء لتنتهي المباراة بفوز النصر بهدفين دون مقابل .

ـ بعد نهاية المباراة اقامة ادارة النصر حفل عشاء لفريق الفيصلي حضرها الجهاز الاداري والفني واللاعبين كما حضرها الأستاذ سلمان القريني الامين العام لنادي النصر والدكتور عبدالله الدخيل عضو مجلس الإدارة والاستاذ طلال النجار مدير عام كرة القدم المكلف . وكان رئيس نادي النصر صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن تركي بن ناصر قد التقى برئيس الفيصلي الأستاذ فهد المدلج ودار بينهما حوار عن جملة من الأمور الرياضية .

نبذة عن الكاتب

المجلس الرياضي

المجلس الرياضي
تأسست 9-9-2009
تغطية جميع الاخبار المحلية والاجتماعية والرياضية

(بعد دمج صحيفة قضايا والمجلس )

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/318134.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *