بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

رئيس #المجلس_البلدي يكشف لـ #صحيفة_قضايا عن 23 خطرًا مروريًا في #الخرج يحدق بالمواطنين



قضايا ـ نايف المصارير ـ الخرج:


 

لا يمضِ يوم إلا وتشهد مدينة السيح، حاضرة محافظة الخرج، حادثًا مروريًا، على طريق حرض الدولي، لاسيّما عند تقاطع المعارض، الذي بات شهيرًا بـ”تقاطع الموت”، لخطورة الحوادث التي يتسبب بها، ليكون سببًا في تدمير أسر عدة، وإنهاء حياة شباب في عمر الزهور.

صحيفة “قضايا” الإلكترونية، رصدت في السابق، هذا التقاطع الشهير، وما يشهده من مصائب تحلُّ على رؤوس سالكيه دون مقدّمات، كما رصدت تفاعل المجلس البلدي والمرور، مع المطالب التي رفعها المواطنون عبر منبرنا، إلا أنّنا حتى اليوم لم نجد جديدًا يتغيّر في واقع “تقاطع المآسي”.

أصحاب المعارض يتحدّثون لـ”قضايا”:

وبحثًا عن المستجدات، التقينا بعدد من المواطنين، بينهم أصحاب المعارض، السالكين للطريق يوميًا، ليؤكّد الأستاذ جلال العتيبي، أنَّ اجتماعًا عقد، قبل أشهر، بغية وضع حلول للتقاطعات في مدينة السيح، لاسيما تقاطع الموت، إلا أنَّنا أيًا من المخرجات لم نجد، حتى هذه اللحظة.

وأوضح العتيبي “أنا من سالكي الطريق، ثلاث مرات يوميًا، ولا يمر يوم إلا وأجد حادثًا”، معربًا عن أمله في النظر سريعًا بأمر “تقاطع الموت”، ووضع حلول عاجلة، مبرزًا أنَّ “مطبات التهدئة، وإشارة التنبيه، ليست حلاً، لاسيما أنه مدخل لمحافظة الخرج من الشرق”.

وبدوره، أبرز الأستاذ عبدالله الشهراني، في تصريح لصحيفة “قضايا” الإلكترونية، أنَّ “التقاطع حصد أرواحًا وغيّر شكل حياة أشخاص كثيرين، فالآتي من اتجاه الغرب، ويريد الالتفاف للمعارض، عليه السير إلى دوار السهباء والرجوع ثانية، لكن ما نراه عكس ذلك، فغالبهم يأتي إلى (تقاطع الموت)، ويقوم بعكس السير، وصولاً لمدخل المعارض، وهذا أكثر ما يسبب الحوادث والوفيات”.

واقترح الشهراني حلاً عاجلاً بإغلاق التقاطع، وفتح تقاطع جديد موازٍ لشارع المعارض، مع وضع إشارة ضوئية، تكون خضراء للمواصلين على طريق حرض الدولي وصولا إلى مدينة السيح، عبر المسار الأيمن، ومن يرغب بالدخول للمعارض فيلزم المسار الأيسر، ويجبر على التوقف حتى تصبح الإشارة الضوئية خضراء له، وهي تقنية متوفرة في العديد من التقاطعات في المملكة، وخارجها، تقوم على استشعار وقوف المركبة في المسار، وتهيّء المجال للالتفاف.

المجلس البلدي يكشف المستور

من جهتها، تواصلت صحيفة “قضايا” الإلكترونية، مع رئيس المجلس البلدي الدكتور مصلح بن عبيد العنزي، الذي تفضّل مشكورًا بإيضاح بعض الحقائق الغائبة عن المواطن. وأكّد أنَّ “هذا التقاطع موضع اهتمام المجلس البلدي في محافظة الخرج”، كاشفًا أنَّ العمل جار لوضع إشارة جديدة على طريق الرياض ـ الخرج القديم، وعند الانتهاء منها سيتم الانتقال لتقاطع حرض، والذي يشكل خطورة على سالكي الطريق”.

وفي شأن الاجتماع الذي عقد لنقاش مشكلة “تقاطع الموت”، أشار إلى أنَّ “أحد الحلول التي اقترحت في حينها، وضع مطبات قبل تقاطع المعارض”، مبيّنًا أنَّ “المجلس البلدي في الخرج، وحرصًا على سلامة المواطنين، خاطب مرور الخرج للرد عاجلا بأخطر التقاطعات في المحافظة لمعالجتها، ووضع حلول لها، وقد رد مرور الخرج بأخطر التقاطعات في المحافظة، التي يأتي على رأسها تقاطع المعارض، الذي شكل هاجسا لدى الكثير من المواطنين”.

23 بؤرة خطر لم تعالج:

وكشف العنزي، في تصريحه لصحيفة “قضايا” الإلكترونية، أنَّه جاءت أخطر التقاطعات في الخرج على النحو التالي:

  1. طريق حرض الدولي:
    تقاطع إشارة المعارض (وجود حوادث خطيرة)
    امتداد الطريق باتجاه الشرق حتى جسر الجوية (وجود حوادث خطيرة).
  2. طريق الأمير متعب من دوار الدبابة حتى مخرج 7 (يوجد بها عدد من التقاطعات وتكثر الحوادث عليها)
  3. طريق السيح – الدلم (يوجد عدد من التقاطعات تكثر عليها الحوادث)
  4. طريق السهباء (يوجد فتحة دوران قبل دوار الإمداد والتموين تكثر بها الحوادث)
  5. طريق الصالحية (يفتقد لوسائل السلامة وغير مؤهل لسير المركبات)
  6. تقاطع الشديدة الواقع على طريق الرياض ـ الخرج القديم (يفتقد لوسائل السلامة وتكثر به الحوادث)
  7. تقاطع الحزم الواقع على طريق الرياض السريع (يفتقد لوسائل السلامة وتكثر به الحوادث)
  8. الإشارة الواقعة على طريق الملك عبدالله مع طريق الأمير ناصر بن عبدالرحمن (وجود خطأ هندسي)
  9. طريق الملك فهد بالكامل يحتاج سياج للحد من حوادث الدهس
  10. إشارة بنك البلاد
  11. طريق الملك سلمان باتجاه الشرق بعد الدفاع المدني (يوجد حوادث كثيرة في الدورانين الأول والثاني)
  12. تقاطع طريق الملك سلمان حزام مخطط الصفوة.
  13. تقاطع نهاية طريق الملك سلمان شرق (يحتاج لوحات تحذيرية)
  14. تقاطع الحزام الزاهر مع الصفوة مع السحاب (يشهد حوادثًا كثيرة)
  15. تقاطع شارع (17) مع طريق المقبرة
  16. شارع (17) تقاطع أسواق آسيا بحي السعودية
  17. تقاطع الملك سلمان مع الملك فهد (تكثر به الحوادث)
  18. طريق الملك عبدالله يحتاج تحديد مسارات
  19. طريق الامير سلطان يوجد به تقاطعين خطرة (تكثر به الحوادث)
  20. طريق المدينة الصناعية الجديد (يحتاج لوحات إرشادية)
  21. دوار فرزان (تكثر به الحوادث)
  22. دوار السلمية (تكثر به الحوادث)
  23. دوار الاتصالات (وجود كثافة مرورية)

 

وأشار د. العنزي إلى أنه “تم إغلاق بعض التقاطعات على بعض الطرق، لما مثلته من خطورة على سالكي الطريق”، مؤكّدًا أنَّ “الحلول اللازمة وضعت، وتم تحديد مدة زمنية أقصاها ثلاثة أشهر للانتهاء منها، إلا ما يحتاج منها لمشروع، فسيتم حله بمشيئة الله في القريب العاجل”، مشيدًا بمقترح المواطن عبدالله الشهراني، آنف الذكر، وقد أقرّه للعرض على الأعضاء، في الاجتماع المقبل، ومشدّدًا على أنَّ “المجلس البلدي في الخرج، يرحّب بأفكار المواطنين، ومقترحاتهم، لدراستها والاستفادة منها في حلَّ المشاكل العاجلة”.

“قضايا” تتساءل:

  • أشهر مرّت منذ مطالب المواطنين بإنهاء المآسي التي يعيشون بسبب سوء التخطيط، لاسيما على تقاطع الموت، فأين تنفيذ الحلول العاجلة، التي تم الاتفاق عليها بين المرور والمجلس البلدي؟
  • ما الذي منع المرور طوال هذه الأعوام، عن تنفيذ الحلول لـ 23 مشكلة هو راصدها بالأساس دون شكاوى؟

 

 

 

1

2

3

4

5

6

7

8

9

10

11

12

13

نبذة عن الكاتب

المجلس الرياضي

المجلس الرياضي
تأسست 9-9-2009
تغطية جميع الاخبار المحلية والاجتماعية والرياضية

(بعد دمج صحيفة قضايا والمجلس )

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/327860.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *