بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

ماذا قالت الصحف الغربية عن مركز الأمير #محمد_بن_نايف لـ #المناصحة؟



المجلس - فريق التحرير - محليات:


أثار مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية، الذي يعد أحد المراكز الرائدة في مجال إعادة تأهيل الفئة الضالة اهتمام الصحف الغربية بمركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية، الذي يعد أحد المراكز الرائدة في مجال إعادة تأهيل الفئة الضالة، لا سيما بعد الأنباء التي ترددت عن قيام الرئيس الأيمركي السابق، باراك أوباما، بالتركيز على نقل أكبر عدد من معتقلي جوانتانامو إلى دول أخرى، في مقدمتها المملكة، خلال الأيام الأخيرة لعمله في البيت الأبيض.

وكما ذكر موقع “itv” فإن الأجواء الهادئة بساحات مركز المناصحة وفصول الرسم وساحات التنس والمطابخ وعربات الجولف المخصصة للانتقال من عنبر إلى آخر توحي للزائرين بأنهم داخل مخيم للعطلات أو داخل ساحة من ساحات التصوير بمدينة هوليود الأمريكية.

وأبرز الموقع البريطاني أن المملكة أعدت هذا المكان خصيصًا للعمل على إزالة الأفكار الخاطئة والهدامة من عقول هؤلاء المنتسبين للفئة الضالة.

وتمكن فريق “itv” من حضور جلسة للعلاج عن طريق الرسم لتسعة من المعتقلين السابقين في جوانتانامو؛ حيث طلب المعالج منهم محاولة رسم كيف سيكون وضعهم في المستقبل.

وأكد الموقع أن الرسوم التي قدمها المستفيدون من البرنامج تؤكد أنهم منهمكون تماما في البرنامج العلاجي وأنهم أصبحوا يطمحون نحو الحصول على مستقبل أفضل وأكثر استقرارا، مشيرًا إلى أن المركز يعمل على تصحيح المفاهيم الدينية الخاطئة لدى المستفيدين باستخدام الرياضة وأساليب أخرى للعلاج النفسي.

وبيَّن الموقع البريطاني أن برنامج التأهيل، الذي يقدمه مركز الأمير محمد بن نايف، يتكون من 12 مرحلة تهدف في النهاية إلى إعادة تأهيل المستفيدين للاندماج في المجتمع، ومساعدتهم على الزواج وتكوين أسرة عند مغادرتهم له.

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/332020.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *