بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

الشاعر الأكرمي يروي حكاية “تلاع”: تأتي السحابة في شوق تغازله.. وتستهيم إذا ما قبلت فاه



المجلس ـ نورة الشهري:


 

يمتاز جبل “تلاع”، صاحب الصيت بالجمال في محافظة النماص، بمناظره الطبيعية الخلابة، والقرى الصغيرة المتناثرة، لاسيّما التاريخية منها.

وهجر المواطنون القرى القديمة، التي ظلّت مسكونة لمئات السنين، بعد الثورة الاقتصادية للمملكة، إذ لم يعد يسكنها إلا بعض الرعاة.

وأثار الجبل، عاطفة الشاعر عبدالله الأكرمي الجياشة، ليكتب هذه القصيدة الرائعة:

 

 

حيوا  ( تلاع ) فهذا السحب حياه                      وأملوا البِشْر نورا من محياه

حياه لبنان و(البنشاك) إنهما                            لبعض جناته الفيحاء أشباه

واستوقفته جبال ( الألب ) تنشده                     لحنا يخلد في الأكوان ذكراه

هذا ( تلاع ) أمير الحسن متزرا                         ثوب الجمال وطيب الند يغشاه

هذا تلاع أبو الأجبال قاطبة                               نسيت كل الجبال الشم إلّاه

(تلاع) يسقي من الكافور أربعه                         فكيف من كان ماء المزن سقياه؟

(تلاع) يا جنة الدنيا وزهرتها                              ما لذة العيش إلا في زواياه

تأتي السحابة في شوق تغازله                        وتستهيم إذا ما قبلت فاه

همى الغمام وغنى الروض مبتهجا                    كأنما اجتمعا: قيس وليلاه

ظِبىَ تلاع تمشي في خمائله                         واستنشقي عطره الزاكي ورياه

يا ساعة في ربا (الرهوين) هانئة                      كأنما العمر والباقي حذفناه

لا تعذلوا عاشقا جفت محاجره                         يبث في ساحة (الرهوين) شكواه

إني مررت (بقرن الشوك) مندهشا                   كأن ( يوسف) أو (راحيل ) مرآه

نسيت ( أكرم ) بوح الحب منزلنا                      ومن تعلل بالنسيان أنساه

يا ليتني راعيا في دوحه غنما                         أسبح الله لا معبود إلاه

(أبا سعود) تمتع من شمائمه                         واملأ فؤادك حبا من ثناياه

أنكرت كل قصيدٍ قلته سلفا                            إلا الذي في ربى (الرهوين) صغناه

رباه وشيك في (الرهوين) ملحمة                    من الجمال فكيف الخلد رباه؟

 

الشاعر عبدالله الأكرمي

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/337419.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *