بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

خطيب الحرم النبوي: من العقوق بالوالدين إيداعهما في دور المسنين



المجلس ـ واس ـ المدينة المنوّرة:


حذّر فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور علي بن عبدالرحمن الحذيفي من تضييع العبد للحقوق الواجبة عليه تجاه ربّه, وتجاه الخلق.

وبيّن أن أداء الحقوق الواجبة على العبد, نفعها في أول الأمر وآخره يعود إلى المكلف بالثواب في الدنيا والآخرة, كما قال تعالى ” فَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ وَإِنَّا لَهُ كَاتِبُونَ ” وقوله عز وجل “إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلا “.

وأوضح فضيلته في خطبة الجمعة، أن التقصير في بعض الحقوق الواجبة على المكلف أو تضييعها وتركها بالكلية, يعود ضرره وعقوبته على الإنسان المضيّع للحقوق المشروعة في الدين, لأنه إن ضيّع حقوق رب العالمين فما ضرّ إلا نفسه في الدنيا والآخرة, والله غني عن العالمين, لقوله تعالى “إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ”.

وأشار الشيخ علي الحذيفي إلى أن حق الربّ الذي يجب حفظه هو التوحيد, إذ وعد الله عليه أعظم الثواب, فقال سبحانه وتعالى “وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ”, فمن ضيّع حقّ الله عز وجل بالشرك به, واتخاذ وسائط من دون الله يعبدهم, ويدعوهم لكشف الشرّ والكربات, وقضاء الحاجات, ويتوكل عليهم, فقد خاب وخسر, وأشرك وظلّ سعيه, لا يقبل الله منه عدلاً ولا فدية, ويقال له “ادْخُلِ النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ” إلا أن يتوب.

وأضاف “جاء في الحديث ( يقال له لو أن لك ما في الأرض هل تفتدي به من النار, يقول نعم, فيقال له, قد أمرت بما هو أيسر من ذلك, أن لا تشرك بالله شيئاً ) رواه البخاري. وبين فضيلته, أن المكلّف إن ضيّع وترك حقوق الخلق الواجبة, فقد حرم نفسه من الثواب في الدنيا والآخرة, وعرَض نفسه للعقاب, وإن قصّر في بعضها فقد حرم من الخير بقدر ما نقص من القيام بحقوق الخلق, والحياة تمضي بما يلقى الإنسان من شدة ورخاء, وحرمان وعطاء, ولا تتوقف الحياة على دين الإنسان حقوقه الواجبة له, وعند الله تجتمع الخصوم, ويعطي الله المظلوم حقّه ممن ظلمه, وضيّع حقه, كما جاء في الحديث الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه, أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لتؤدن الحقوق إلى أهلها يوم القيامة, حتى يقاد للشاة الملحاء من الشاة القرناء) رواه مسلم”.

وأكد الشيخ الحذيفي أن أعظم الحقوق بعد حق الله, ورسوله صلى الله عليه وسلم, حقوق الوالدين, ولعظم حقهما قرن الله حقّه بحقهما فقال عزّ وجل “وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا”, وقوله جل وعلا, “وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ”.

وقال, إن الله عظّم حق الوالدين لأنه أوجدك وخلقك بهما, فالأم وجدت في مراحل الحمل أعظم المشقات, وأشرفت بالوضع على الهلكات, وقال الله تعالى “وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا”, كما أن الأب يرعى ويربي ويسعى لرزق الولد, ويعاني جانب من الأمراض, ويسهر الوالدان لينام الولد, ويتعبان ليستريح, ويضيقان على نفسهما ليوسعا عليه, ويتحملان قذارة الولد ليسعد, ويعلمانه ليكمل ويستقيم, ويحبّان أن يكون أكمل منهما, فلا عجب من كثرة الوصية بالوالدين، من كثرة الوعيد في عقوقهما, كما لن يبلغ ولد كمال البرّ بالوالد, مهما اجتهد وبذل إلاّ في حالة واحدة, بيّنها الحديث الذي رواه أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( لن يجزي ولد والده إلا أن يجده مملوكاً فيشتريه فيعتقه ) رواه مسلم, وأبو داوود, والترمذي.

وبيّن فضيلته أن الوالدان بابان من أبواب الجنة من برّهما دخلها, لحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( رغم أنفه, رغم أنفه, رغم أنفه, قيل من يا رسول الله؟ قال : من أدرك أبويه أحدهما أو كلاهما, ولم يدخل الجنة ) رواه مسلم. وقال, إذا رضي عنك والداك فالربّ راضٍ عنك, مورداً الحديث الذي رواه عبدالله ابن عمر رضي الله عنهما, عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( رضا الله في رضا الوالد, وسخط الله في سخط الوالد ) حديث صحيح رواه الترمذي والحاكم في المستدرك.

وشدّد فضيلته على أن برّ الوالدين هو طاعتهما في غير معصية, وإنفاذ أمرهما ووصيتهما, والرفق بهما, وإدخال السرور عليهما, والتوسعة عليهما بالنفقة, وبذل المال لهما, والشفقة والرحمة لهما, والحزن لحزنهما, وجلب الأنس لهما, وبر صديقهما, وصلة ودّهما, وصلة رحمهما, وترك جميع أنواع الأذى عنهما, والكفّ عن ما نهيا عنه, ومحبة طول حياتهما, وكثرة الاستغفار لهما في الحياة وبعد الموت, والعقوق ضدّ ذلك كله.

وأوضح فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي أن كثرة عقوق الوالدين أحد أشراط الساعة, ومن أعظم العقوق للوالدين تحويلهما أو تحويل أحدهما إلى دار المسنين, وإخراجهما من رعاية الولد والعياذ بالله, وهذه ليست من أخلاق الإسلام, ولا من كرم الأخلاق, ومن أعظم العقوق الاعتداء على الوالدين بالضرب والشتم والحرمان, إذ جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن ريح الجنة يوجد ريحها من مسيرة خمسمائة عام, ولا يجد ريحها عاق ) رواه الطبراني.

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/337697.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *