بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

مفهوم الترفيه…



محمد عبدالله المعيقل:


إن وقت الإنسان عزيز و إنه نعمة سيسأل عنها يوم يلقى خالقه ، فكان من الواجب إنفاقه في عبادة ربه و بذل المستطاع في العمل النافع…

لقد عامل الإسلام الإنسان على أساس مراعاة غرائزه النفسية و حاجاته الجسدية ، بحيث كفلت له قدراً كافياً محدداً لإشباعها مع تحديد الضوابط و المجالات لتصريفها و إمتاعها ..

لم يكن الإسلام يوماً ذلك العدو المتسلط على طبيعة النفس البشرية ، يحاربها و يقمعها ، كما هي دعوى المفرطين من اعداء الإسلام ، بل هو دين يتعامل مع النفس البشرية بحسب فطرتها السوية ، يواكبها بدون إنفلات أو إطلاق أو كبت أو تضييق ..

إن التوازن صبغة الدين الإسلامي على إمتداد شرائعه و تقنياته – يسير وسهل – ولايهدف الى تضييع طاقات الإنسان …

لقد أحاط الإسلام الإنسان بتشريعات من جميع جوانبه ، جسمه ، روحه ، عقله ، غرائزه ، افكاره ، وجدانه .. وذلك ناشئ أساساً مما اختص الله به هذا الدين من صفة الشمول (مافرطنا في الكتاب من شيء ).. ( ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شيء )..
لذلك يجد الإنسان في هذا الدين مايحقق حاجة جسده و يسمو بفكره ويهذب عواطفه ..

إن هناك خطرين يهددان الأمة الإسلامية :
الخطر الأول :- ماتقدمه مناهج التعليم المفرغة من الإيمان بالله و العمل الخالص لوجهه وبناء المجتمع الإسلامي.
الخطر الثاني :- ماتقدمه وسائل الإعلام المختلفه من مفاهيم ضالة ، وشبهات ، وسموم ، و أساطير و خرافات …
هذه المفاهيم التي تستنكر قيم الإسلام الحقيقية ، التي تحقق ذلك التمزق الخطير بين الرجل والمرأة ، والزوج و الزوجة ، و الأبن و الأب ، والتي تجعل الرشوة و الحرام و الخطف و التأمر وسائل مشروعه للثراء و الغنى و الكسب ..

الترفيه بما نراه اليوم ومانسمع عنه يشكل معول هدم و تخريب الأسس وركائز الأخلاقيات الإسلامية . ..

أسال الله أن يوفق القائمين على هيئة الترفيه لاتباع الحق و أن يقدموا برامج وفعاليات نافعة للأمة ، و أن يكون دورها لنشر الثقافة و الترفيه بجميع أنحاء المملكه ..

حفظ الله مملكتنا وجعل أيامها ممتعة في ظل مليكنا المحبوب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله …

 

دمتم بود
محمد عبدالله المعيقل
twitter/ @moikel_1

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/338843.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *