بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

#السديري: الزيارة الآسيوية للملك تساهم في مواجهة الأخطار المحدقة بالأمة الإسلامية



المجلس - حمد الجمهور ـ الرياض:


أكد نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري، أنَّ الزيارة الآسيوية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، سوف تسهم في بناء وتطوير عمل إسلامي نوعي في شتى المجالات بما يحقق تطلعات الشعوب المسلمة ويساهم في دفع عجلة التنمية في بلدانهم وبناء مرحلة جديدة من العلاقات المتنامية في الجانب السياسي
والاقتصادي.

وأبان الدكتور توفيق السديري أن خادم الحرمين الشريفين يحظى بمكانة عالية في قلوب جميع المسلمين في مختلف دول العالم لما قام به من أعمال جليلة ساهمت في دفع مسيرة العمل الإسلامي بمختلف مجالاته، وجسدت التلاحم والتكاتف والتعاضد بين زعماء العالم الإسلامي في الوقوف ضد التطرف والإرهاب من خلال عدد من القرارات التاريخية التي اتخذها منذ توليه مقاليد الحكم بالمملكة، ويأتي في مقدمتها قرار
التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الارهاب الذي حظي بمشاركة أكثر من (41) دولة إسلامية وعربية لمحاربة الإرهاب الذي عانت منه شعوب العالم وخاصة المسلمة منها.

وأشار إلى أن المتابع لمراسم استقبال خادم الحرمين الشريفين يدرك حجم الترابط والمحبة القوية التي تربط كافة الشعوب المسلمة بالمملكة وقيادتها ولما تمثلهالمملكة من مكانة لدى المسلمين لكونها منطلق الدعوة الإسلامية النبوية وبلاد الحرمين، كما كانت بمثابة رسالة عملية للعالم أجمع لحجم المكانة لقيادة المملكة في نفوس الشعوب المسلمة والتي يعجز عن وصفها البيان.

وواصل  قائلاً إنَّ “الملك سلمان بن عبدالعزيز، وبوقت يسير رسم خارطة الطريق للعمل الإسلامي المنظم في مواجهة الأخطار المحدقة بالأمة، التي ساهمت بشكل كبير في حماية الهوية الإسلامية التي ستسهم في بناء وتطوير عمل إسلامي نوعي في شتى المجالات يحقق تطلعات الشعوب المسلمة ويساهم في دفع عجلة التنمية في بلدانهم والوقوف بوجه الأطماع الإيرانية التوسعية وبناء مجتمع إسلامي واعي بحجم هذه التهديدات والوقوف بوجهها”.

واختتم  نائب الوزير، قائلاً إن هذه الزيارة الميمونة وما أثمر عنها من ردود أفعال إعلامية في مختلف وسائلًا الإعلام المختلفة هي مصدر فخر واعتزاز ليست لكل مواطن سعودي فحسب بل هي لكل مسلم على وجه الأرض لما تحمل من معاني صادقة في التآخي والمحبة بين شعوب العالم الإسلامي وقياداته، سائلاً الله تعالى أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في حله وترحاله وأن يشد عضده بولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وولي ولي العهد وزي الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وأن يديم الأمن والأمان على هذه البلاد المباركة وكافة بلاد المسلمين.

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير 2

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/339936.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *