بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

في بيان شديد اللهجة..

” #الشباب” يطالب بالتحقيق في شبهات فساد مالي بقضية حارسه محمد العويس



صحيفة المجلس - الرياض


أصدر نادي الشباب بيانا اليوم (الأحد)، بخصوص حارسه محمد العويس، تحدث عما سماه فساداً في إغراء اللاعب للعب لنادٍ آخر، وتسليم سيارة فارهة ومنزل فخم له لحضه على عصيان ناديه، مطالبا بالتحقيق والتحقق من عدة أمور لإجلاء الحقيقة في هذا الأمر.

وجاء في البيان أن إدارة النادي تود أن توضح للمجتمع الرياضي من منطلق الحقوق القانونية والرياضية، والمالية والأخلاقية، التي يتيحها النظام الأساسي لاتحاد كرة القدم، والتي منها محاربة جميع أشكال وأنواع الفساد، وفق المادة 72 من لائحة الانضباط، كل من يقدم أو يعد أو يمنح مصلحة غير مبررة للاعب بنفسه أو بالنيابة عن طرف آخر لحثه على مخالفة القوانين بالعقوبات التي تصل إلى مليون ريال غرامة والحرمان من المشاركة في أي نشاط يتعلق بكرة القدم، وعقوبات أخرى، مع مصادرة الأصول المستخدمة في ارتكاب المخالفة.

وأوضح البيان أنه حيث إن من الثابت تلقي اللاعب المذكور مبالغ مالية كبيرة بموجب قرار إدارة الاحتراف، مع رفض اللاعب تحديد مصدر تلك الأموال وإثباتها، لذا فالنادي يتقدم بشكوى جديدة لاتحاد الكرة، بطلب التحقيق والتحقق من حصول اللاعب على سيارة بنتلي زرقاء موديل 2016 بتاريخ 24 /10 /2016 وبمخاطبة المرور للتأكد من امتلاكها، ومن اشتراها له برقم الشيك الذي تم به الشراء، وبمخاطبة مؤسسة النقد لتزويد الاتحاد بكشف أرصدة اللاعب ومعرفة مصدر الأموال المحولة إليه.

وطالب نادي الشباب في البيان بالتحقيق والتحقق عن طريق وزارة العدل، من امتلاك اللاعب عقارا باهظ الثمن، مرفقا رقم صك التملك بقيمة أكثر من 2 مليون ريال، والتحقيق مع من تفاوض مع اللاعب على إبرام عقد جديد أثناء مشاركته مع المنتخب، وذلك بمراجعة اتصالاته مع إدارة ذلك النادي ولاعبيه المشاركين في المنتخب.

وطالب أيضا بالتحقيق حول اختفاء اللاعب عقب انتهاء معسكر المنتخب مباشرة، والتحقق من الاتصالات بينه وبين وكيله للتفاوض مع نادٍ آخر، دون إخطار نادي الشباب، والتحقيق مع مدير المنتخب الأستاذ طارق كيال، لتسليم اللاعب جواز سفره دون إخطار النادي، معطيا مهلة للاتحاد للرد على كل ذلك.

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير 3

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/347797.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *