صحيفة_المجلس تستقصي آراء إعلام الخرج الرياضي في ديربي الخرج الأول ضمن دوري الأولى » #صحيفة_المجلس الإلكترونية
بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

صحيفة_المجلس تستقصي آراء إعلام الخرج الرياضي في ديربي الخرج الأول ضمن دوري الأولى



صحيفة المجلس - سامي سعد


حينما يلتقي الكوكب، الصاعد مؤخراً إلى دوري الأولى بعد أن خطف درع دوري أندية الدرجة الثانية بنظيره وغريمه التقليدي الشعلة، المتمرس ضمن مسابقة دوري المحترفين لأندية الدرجة الأولى، في الجولة 15 والجولة 30، وهي الجولة الأخيرة في الدورين الأول والثاني.
نقول أن هذه المواجهة، هي الأولى في المسابقة، بعدما كانت غالبية لقاءتهما في دوري الدرجة الثانية، أو تصفيات مسابقة ولي العهد، وكأس الملك، وقبيل انطلاق منافسات دوري الدرجة الأولى السعودي لكرة القدم، الذي شهد صعود نادي الكوكب، ليصبح الممثل الثاني لمحافظة الخرج بعد نادي الشعلة، وقبل مواجهة الفريقين المرتقبة، استقصت صحيفة “المجلس الرياضي”، آراء الإعلاميين الرياضيين، أصحاب الخبرة من أبناء الخرج، عن رياضة الخرج، والديربي المرتقب بين الشعلة والكوكب. وكذلك عن مستقبل نادي الشرق، الذي يقوده الرئيس الشاب الأستاذ علي الدريهم.

“العسرج”: الشرق يحتاج للجرأة والديربي يكشف تحرّك قطبي الخرج
وأوضح الإعلامي في صحيفة الرياضية مازن العسرج، في تصريح خاص لـ “المجلس الرياضي”، أنَّ “رياضة الخرج لازالت تحتاج لمزيد من الوقفات الجادة من عناصر النجاح، ومنها رجال الأعمال، إضافةً إلى جانب التطوير في العمل الإداري من طرف إدارات الأندية، والوقفة الجماهيرية بشكل أكبر”.
وعن مواجهة الديربي المنتظر، أكّد أنّه “سيكشف عن توجّهات قطبي الخرج للموسم الجديد، وسيكون له تبعات كبيرة، لاسيّما للخاسر في المواجهة”.
وفي شأن نادي الشرق، رأى العسرج أنه “يحتاج لجرأة أكبر في استقطاباته”، مشيرًا إلى أنَّ “زمن المجاملة انتهى، وآن الأون لينافس الشرق بقوة على الصعود للأولى”.

“الحطيم”: رياضة الخرج أقل من مستوى طموح الجماهير
وبدوره، رأى الإعلامي السابق في جريدة الرياض الأستاذ محمد الحطيم أنَّ “رياضة الخرج ليست على ما يتمناه محبو الرياضة في المحافظة بشكل عام، ولا مسؤولو أنديتها ومحبوها”، موضحًا أنّها “في تدنٍ مستمر لمستوياتها منذ وجودها في دوري الدرجة الأولى”.
واعتبر الحطيم، في تصريح خاص لصحيفة “المجلس الرياضي”، أنَّ “غياب الداعم الحقيقي للأندية سبب رئيس في تعثّر أداء بعض الأندية، والقصد من هذا نادي الشعلة اولاً، الذي هبط قبل موسمين بعد ثلاث مواسم ‏كانت جيدة نسبيًا، لاسيّما بعد توقف إدارة النادي عند حد معين، وعدم السعي إلى إيجاد حلول لمواكبة تغيرات المرحلة، ما ساهم في تدني مستوى الأداء والهبوط إلى درجة أدنى”.
وأكّد أنَّ “اللوم لا يقع على عاتق الإدارة وحدها، إلا أنّها تتحمّل المسؤولية الأكبر، بحكم تواجدها على رأس الهرم، وهذا لا ينسينا ما قامت به إدارة الشعلة من جهود في المواسم السابقة”.
وأضاف “في المقابل لدينا الكوكب، الذي يعتبر ضيف الأولى، وصاحب أول صعود للدوري الممتاز، الذي لا يقل شأنًا عن غريمه التقليدي، بل يعتبر الأقل منه من حيث الدعم الشرفي، وصولاً لدوري المحترفين، ويجابه الكثير من المصاعب والمتاعب، سواء من حيث المنشأة التي لا ترتقي لتاريخ النادي العريق، ولا الدعم ‏الشرفي التي تحظى به الإدارة الكوكبية، خلال الأعوام الماضية”.
وكشف أنَّ “‏كل ما يتمناه من أندية الخرج أن تخرج من عباءة المواسم الماضية، ‏وأن يكون الاستثمار في المنشآت ‏مفتاحًا لمداخيل جديدة، تكون داعمًا لأنشطة النادي، إضافة إلى الدعم الشرفي والجماهيري”.
وفي شأن الديربي المرتقب، أكّد أنّه “بلا شك سيعيدنا إلى الإثارة الحقيقة بين الناديين، بعدما كانا في الماضي يشكلان حراكًا رياضيًا في المحافظة وبين شبابها، للتنافسية الكبيرة بين الفريقين، وما تحظى به مبارياتهما”، متمنيًا أن يعكس مسيرو أندية الخرج صورة جميلة ومثيرة داخل المستطيل الأخضر، وعودة التنافس الكبير بين قطبي الخرج، علّها تكون سببًا لسعي محبي الناديين إلى الوقوف مع الإدارات، وتقديم الدعم لتطوير رياضة الخرج.
وعن مستقبل الشرق، اختتم الحطيم حديثه إلى “المجلس الرياضي”، مبيّنًا أنَّ “الشرق هو ممثلنا في دوري الثانية، والآمال معقودة ليكون أحد فرسان دوري الأولى في الموسم المقبل، إذا إنّه يمتلك إدارة شابة اكتسبت الخبرة في المواسم الماضية، من خلال المشاركة في الدوري والاحتكاك بغالبية الفرق، وأصبح لديها الوعي الكامل لتفادي أخطاء الماضي، والعمل على وضع الصعود هدفًا، وهو ما يستطيع أبناء الدلم تحقيقه، فالثقة فيهم كبيرة، وأتمنى أن يواصل محبوه دعمهم للفريق، سواء مادياً أو معنويًا، فالموسم الماضي كشف عن ملامح القوة مع بداية الدوري، ولكنها سرعان ما تلاشت مع الدور الثاني”، متمنيًا أن يكون الشرق أحد فرق المقدمة في هذا الموسم، وان تقف إدارته مجدداً لتحقيق الصعود.

“العنزي”: ضعف الاستعداد يفقد الديربي أهمّيته والخرج تحتاج لأكاديميات رياضية
ومن جانبه، بيّن الإعلامي السابق في جريدة الرياضي الأستاذ يوسف العنزي، في تصريح إلى “المجلس الرياضي”، أنَّ رياضة الخرج تحتاج إلى فكر إداري ودعم ماديّ كبير، فالمتابع للرياضة السعودية يشاهد مدنًا أقل في تعدادها السكاني من الخرج، وعلى الرغم من ذلك تجد أنديتها في دوري جميل، مثل محافظة المجمعة، التي يتواجد بها ناديي الفيصلي والفيحاء، اللذان يشاركان في دوري جميل”.
وأشار إلى أنَّ “الخرج عمومًا، لاسيّما ناديي الشعلة والكوكب، يحتاجون إلى وقفة رجال الأعمال بالمحافظة، وكذلك بعض المنشآت التي تقيم مشاريعها بالمحافظة، مثل المراعي والصافي”، موضحًا أنَّ “الحديث عن الجانب المادي هنا، أما في شأن الجانب الإداري فتحتاج الأندية إلى إقامة المدارس والأكاديميات، التي تؤسس لاعبي المستقبل، وتغنيها عن جلب لاعبين كل موسم، بمبالغ ترهق ميزانية الأندية، شرط أن تكون على أسس صحيحة، فالمعمول به الآن عمل ارتجالي، لا ينتج شيئًا”.
وعن الديربي المرتقب، رأى العنزي أنّه “لن يكون بالشكل اللي يجعله ذا أهمية كبيرة نظرًا لضعف الاستعداد، وقلة إمكانات اللاعبين حتى الآن، فالمشاهد للاعبين المسجلين في الناديين لا يتوقع أن الديربي المقبل سيقدّم إمكانات فنية عالية، إلا أنّه على الرغم من ذلك، فالوقت مبكر للحكم على المستوى، لأنَّ الكوكب لا يملك حتى الآن إلا 15 لاعبًا، وبالتأكيد سيقوم بالتسجيل، وكذلك الشعلة، الذي يشهد استقرارًا فنيًا، بوجود الجهاز الفني السابق، بقيادة بالقاسم، وكذلك وجود مجموعة من اللاعبين الذين خاضوا الموسم الماضي”، متمنيًا للفريقين التوفيق.
وفي شأن رأيه بنادي الشرق، اختتم العنزي تصريحه إلى “المجلس الرياضي”، مبيّنًا أنَّ “الشرق يمتلك مجموعة لاعبين صغار بالسن، وإمكانات فنية جيدة، فضلاً عن الإدارة الواعية والطموحة، ومتى ما كان الاستعداد مبكرًا، والجهاز الفني جيدًا، وتوفرت الإمكانات المادية الجيدة، أتوقع لهم الصعود إن شاء الله”.

“العميري”: الدعم المادي وحده سيغيّر مسار الشرق وديربي الكوكب الشعلة عودة للزمن الكروي الجميل
وأبرز الإعلامي في صحيفة النادي الأستاذ فيصل العميري، في حديثه لـ “المجلس الرياضي”، أنَّ “رياضة الخرج افتقدت للمتعة المعهودة التي كانت عليها سابقًا، على الرغم من المحاولات والاجتهادات من طرف مسؤولي الرياضة، لاسيما كرة القدم”.
وأشار إلى أنَّه “على الرغم من كل ما يقوم به القائمون على الرياضة في الخرج، من الجهد المعنوي والمادي، إلا أنّني أرى أنَّ جهودهم تقف عند التنافس فيما بينهم، ولذلك أرى أنَّ الأندية ابتعدت عن منافسة بعض، ولكنّي أرجّح أنها تتجه إلى ما هو أفضل في المرحلة المقبلة، إن شاء الله، وهذا ما نطمح له ونريد مشاهدته”.
وعن الديربي المرتقب، بين الشعلة والكوكب، أكّد أنّه “بلا شك هي مباراة منتظرة لدى محبي الفريقين على مستوى المحافظة، والكل ينتظر تلك المباراة التي ستعود بنا إلى أيام المنافسة الكروية الحقيقية بين الفريقين، في تواجد نخبة كبيرة من أبناء الخرج في الفريقين، أما الآن سيكون اللقاء بمثابة ذكريات جميلة، بلاعبين من خارج المحافظة، وهذا يحرمنا من الروح التي كنا نستمتع بها في الماضي”.
وفي شأن رأيه حول الشرق، قال: “أعتقد أن مستقبل نادي الشرق لن يسير بعيدًا حسب ما أراه، فهذا النادي لديه محبون كثر، وإدارة جيدة، تجيد فن التعامل الرياضي، ولكن ينقصه الدعم الذي سيقود النادي للأمام، ولكن حسب ما رأيت فإنَّ مستقبله قد يقف عند هذا الحد، إلا إذا وجد الدعم الحقيقي الذي يجلب التقدم”.

المطيويع: شريطة أن يحسن الناديان استقطاب المميزين .. الكوكب والشعلة سيعيدان رونق كرة الخرج
ومن جهته، رأى الإعلامي السابق في جريدة المسائية، وحارس نادي الكوكب الأستاذ صالح المطيويع، في حديثه إلى “المجلس الرياضي”، أنَّ “عودة الكوكب بقيادة رئيسه الذهبي الأستاذ دباس الدوسري إلى مصافي أندية الدرجة الأولى، بجانب منافسه التقليدي في المحافظة (الشعلة)، تعني بالضرورة حضور الإثارة والمتعة الكروية في أجواء الخرج الرياضية، وحتمًا هذه المنافسة ستساهم في رفع مستوى الرياضة في المحافظة، لاسيّما على مستوى الفريقين، شريطة أن يحسن الناديان استقطاب اللاعبين المميزين، ليقدم الفريقان ما يعادل لهفة وتشوق أنصارهما للقائهما”، مرجّحًا أنَّ “عودة الكوكب ستفرض على الجماهير الرياضية المبتعدة، العودة مجددًا للمدرجات”.
وفي شأن نادي الشرق، قال المطيويع: “حقيقةً الكل توقع صعوده قياسًا على معطيات الدور الأول للدوري الماضي، لأندية الدرجة الثانية، إلا أنّه سجل تراجعًا حال دون تحقيق طموحات جماهيره”، مشيرًا إلى أنّه “لا يعني الإخفاق بالصعود للأولى، نهاية المطاف، بوجود الإدارة الشابة بقياده الأستاذ علي الدريهم، فهي قادرة على تحقيق ما تتطلع إليه، وما يريده وينتظره الجماهير منها”.

“الخريجي”: بعيدًا عن المجاملات رياضة الخرج ابتعدت عن المأمول
واعتبر أخصائي العلاقات الإعلامية الأستاذ عبدالكريم الخريجي، في حديثه إلى “المجلس الرياضي”، أنَّ “رياضة الخرج، بعيدًا عن المجاملات، لم ترتقِ إلى المكانة التي يجب أن تكون عليها، سواء من حيث المكانة الجغرافية وقربها من العاصمة الرياض وأنديتها، أو من حيث عدد الأندية في المنطقة، التي تعد من أكثر مناطق المملكة في عدد الأندية”.
وأضاف “للأسف الشديد، لا نجد أي لعبة متفوقة على مستوى المملكة، على الرغم من توافر البنية التحتية، واللاعبين، إلا أنَّ (زامر الحي لم يطرب)، نعم له أسبابه وربما العصب الرئيسي فيها هو المادة، إذ أنّها غير متوفرة بسبب عزوف تجار الخرج عن الدعم”.
وعن الديربي بين الشعلة والكوكب ضمن مباريات دوري الدرجة الأولى، تمنى الخريجي أن “يرتقي للمستوى المطلوب”، مضيفًا “حقيقة مباريات ديربي الخرج لم تكن كما كانت بالسابق، لم نعد نشاهد لمسات سليمان الطفيل، وتسديدات صالح المحسن، ولم نعد نستمتع بأهداف واجهة الخرج وأبرز من أنجبتهم الكرة السعودية الكروية الدولي الخلوق شايع النفيسة، ولم نعد نتحمس لتصدي عبدالله المطلق، لم نعد نتحمس وننتظر مباريات الشعلة والكوكب بفارغ الصبر”.
وأردف “نتمنى أن يعيد هذا الجيل أيام مباريات ملاعب (البقشة)، أيام الثمانينات الميلادية، وكذلك الجيل الذي تلاهم في التسعينات، حين كانت المباريات تتسم بالقوة والإثارة، وتمتع محبي الفريقين”.

“السميح”: المادة تعرقل صعود الأندية الخرجاوية ورجال الأعمال يتجاهلون
وأوضح الكاتب في صحيفة “الجزيرة”، فهد السميح، في حديث خاص لـ “المجلس الرياضي”، أنَّه “إذا أردنا أن نتكلم عن رياضة الخرج بشكل عام، فهي دون الطموح، وهذا راجع لأسباب عدة، منها قلة الدعم المادي للأندية، على الرغم من وجود شركات كبرى استفادت من الخرج ولم تفد الخرج، وكذلك غياب دعم رجال الأعمال، الذين لا يؤمنون بدور الرياضة في المجتمع. ولا ننسى غياب الفكر الإداري لدى بعض الأندية”.
وعلى مستوى كرة القدم، أضاف السميح “لدينا فريقا الشعلة والكوكب يشاركان في دوري الدرجة الأولى، إذا تحدثنا عن الشعلة فهو فريق يمتلك التجربة والخبرة، ونافس على الصعود الموسم الماضي، إلا أنّه على الرغم من أنَّ إدارته تملك الخبرة في دوري الأولى، لم تنبأ تحركاتها في بداية الموسم الماضي أنّها تبحث عن الصعود، وقد يكون للأمور المادية دور كبير في ذلك”.
وأردف “أعتقد متى ما عملت إدارة الشعلة ووفرت جميع المعطيات، من استقطاب لاعبين أجانب ومحليين على مستوى، وجهاز فني خبير، وتوفير المادة، قد يصعد الفريق”.
وعن الكوكب، بطل دوري الثانية الصاعد لدوري الأولى أخيرًا، أشار السميح إلى أنَّه “نادٍ لا يمكن نسيان تاريخه، وأعتقد أنَّ رئيسه يمتلك الخبرة الكافية، بعد أن خاض مع ناديه تجربة دوري الأولى قبل ثلاثة مواسم، إذ أنَّ هذا انعكس على العمل الذي تقوم به إدارة الكوكب حاليًا، من خلال إعادة صياغة الفريق بتنسيق ٧٠٪‏ من عناصره، وتعاقدها مع عدد من العناصر صاحبة الخبرة في دوري الأولى”.
وأكّد أنّه “لازال الفريق يحتاج المزيد من العناصر المميزة، كون دوري الأولى، دوري قوي وطويل، ويحتاج لنفس طويل، لذا فإنَّ أمام إدارة الكوكب مشوار طويل لصناعة فريق قوي، واعتقد أنها تملك الإصرار والتحدي لصناعة فريق يعيد أمجاد الكوكب”.
وفي شأن مباراة الديربي، رأى السميح أنَّ “الحديث عنها سابق لأوانه من الناحية الفنية، ولكن إذا أخذناها من جانب آخر، فهي تجمع بين جارين من مدينة واحدة، ومن الطبيعي أن يصحبها صخب إعلامي وجماهيري”.
ولفت السميح، في ختام تصريحه إلى “المجلس الرياضي”، عن مستقبل نادي الشرق، إلى أنَّ “الشرق يعتبر أكثر أندية الخرج تنافسية في جميع المسابقات، وفي جميع الألعاب، ويملك إدارة ذات الفكر ولكن تنقصها المادة، وهذا ما يجب أن يعمل عليه رجالات الدلم، بتكاتف مع الإدارة، لزيارة رجال الأعمال، وشحذ همهم لدعم نادي الشرق، الذي ينافس على جميع الأصعدة، فضلاً عن قيامه بمسؤوليته الاجتماعية تجاه المحافظة”.

“الدوسري”: رياضة الخرج في أفضل عصورها
ورأى الإعلامي بصحيفة “الكأس” الالكترونية رتيبان الدوسري، في حديثه لصحيفة “المجلس”، أنَّ “رياضة الخرج تعيش أفضل مراحلها، لعوامل عدة، لعلَّ أبرزها صعود الكوكب لدوري الدرجة الأولى، واشتعال التنافس من جديد مع الشعلة، ما يجعلنا مقبلين على موسم ناري، بين الناديين الغريمين”.
وأضاف “نتمنى أن ينعكس ذلك على أرض الواقع، ونرى أحدهما في الموسم المقبل، في دوري جميل، على أن يكون تنافسهما شريفًا، يخدم الخرج ويلفت الأنظار من جديد، دعواتنا لهم بالتوفيق وننتظر بداية الموسم لنرى عملهم عن قرب”.
ورجّح الدوسري، أن يسهم صعود الكوكب في فتح المجال للشرق للعمل بهدوء، والتوقيع مع لاعبين بكل أريحية، متوقعًا أن يكون الشرق منافسًا بقوة على الصعود في هذا الموسم، ومشيرًا إلى أنَّ “رجال الدلم عودونا على الوقوف مع ناديهم، ونتمنى أن نراهم قريبًا مع الشعلة والكوكب في الدرجة الأولى”.

نبذة عن الكاتب

سامي سعد

محرر صحيفة المجلس الرياضي
تاريخ الالتحاق 10-12-2014
سبق له العمل ف المجال الصحافة الورقية

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/350862.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *