بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

استقال الرئيس..ثم ماذا



صحيفة المجلس - مجاهد الدهيمي


اكتب الان بعد ان نزعت رداء العمل الرسمي في النادي.
اكتب بقلبي قبل قلمي.
اكتب على صفحات الرجاء لا الشكوى.
اكتب لمن يعشق الكيان لا من يتصيد لإسقاطه.
اكتب لمن يفكر ان يعمل … أن يخطط ليستمر الكيان صامدا في وجه عواصف المحن والمشاكل.
اكتب لم بصره يخترق ظلمة (الزيف) ليرى الحقيقة.
اكتب لهم فقط.
اما غيرهم فسأدعهم في غيهم يعمهون.
ما حدث كان واجترار الماضي يجلب التعثر في المستقبل.
نعم استقالة ابو راكان حدث ليس من السهل ان يمر ويقرأ كهامش.
لا، بل خبر استقالته عنوان عريض لفصل كامل.
فصل يحكي عن نقلة نوعية حدثت تحت ادارت.ه
واستمرارا لفكر من سبقه وأقصد بذلك الاستاذ عبداللطيف المهيني.
فصل يحكي اكتمال عبارة (نادي رياضي .. ثقافي .. اجتماعي) بكل معانيها.
تكامل عمل رياضي.
اختلاف في الانشطة.
وانجازات على كافة الاصعدة الرياضية لا ينكرها الا جاحد.
عمل اجتماعي حكى به كل من في الدلم ومن هم خارجها.
حراك اجتماعي ترك اثرا واضح.
وفي الثقافة كان للنادي بصمة.
بل حتى على صعيد المستقبل اصبح للنادي ارض يمتلكها.
فترة رئاسية امتدت لثلاثة مواسم وانتهت برحيل رئيس النادي.
علي الدريهم لم يكن مجرد شخص عمل ورحل.
بل هو رقم صعب في مسيرة رؤساء الشرق.
وحتى تستمر تلك المسيرة يجب على من يحب النادي ان يرمي خلافاته خلف ظهره.
بل عليه ان يرمي كل ما حدث وراء ظهره.
وليعمل للمستقبل.
يبحث عن بديل مناسب قادر على سد رحيل رئيس النادي السابق.
نعم استقالة الرئيس جزئية هامة.
لكن تلك الجزئية سيتبعها جزئيات.
جزئيات بحاجة لتكاتف الرجال.
لدعم المحبين.
لتقاربهم واقترابهم اكثر إن ارادوا تجاوزت العثرات والقفز فوق المصاعب.
أما من صوته يخرج عند المشاكل.
ويتكاثر حضوره عن التعثر.
فابتعاده مطلب.
وصمته واجب.
الشرق في الفترة الحالية.
بحاجة لصوت داعم.
لا لـ(صراخ هادم).
النادي يمر في فتره يبحث فيها عن اقتراب عشاقه.
عن احتضان من بقي يعمل.
وعن بحث مستمر لإيجاد الدعم المادي.
مع عدم تجاهل الجانب المعنوي.
الشرق الآن يمر بمرحلة انتقالية.
بحاجة لقائد جديد.
قائد قادر ان يكرر ما حدث من التمام شرفي.
قائد يجيد احتضان اللاعبين.
اما من يدعي محبة النادي.
ويردد عبارات العشق لهذا الكيان.
فل يثبت محبته بواقع عمله.
وليحول أقواله لأفعال.
يلملم خلافاته ويضعها جانبا.
ويضع يده مع من يكره بسبب حب كيان يجمعهم.
انتهى وقت الكلام.
وابتدأ وقت العمل.
ختاما.
ما سبق لمن يعشق النادي (بقلبه).
وتكامل حبه بعمل جوارحه.
اما من يدعي عشق النادي.
وهو عن ذلك العشق بعيد.
فليشغل وقته بعمل أخر.
ويصمت تاركا النادي لمن يعشقه (حقا).

قفلة
للتاريخ ذاكرة قوية .. لا تنسى من عمل .. وتتجاهل كل من عمله مجرد (صوت)

وعلى دروب الخير نلتقي أحبة
mojahid_9@ تويتر

نبذة عن الكاتب

مجاهد الدهيمي

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/354209.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *