بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

أنا ونواف العابد وسلمان القريني



صحيفة المجلس - عبدالكريم الخريجي


   تلقيت الكثير من الأنتقاد والعتب وجوالي لم يهدأ إضافة لحسابي في تويتر من قبل العديد من الجماهير وبخاصة الهلالية..بعد أن تحدثت عن الخلوق والأنيق سلمان القريني الأمين العام لنادي النصرخلال برنامج صحف للقناة الرياضية السعودية والذي كنت ضيف فيه نهار يوم الخميس الموافق غرة شهر محرم من العام الجديد 1439من الهجرة النبوية..بعد أن قلت أن سلمان القريني كان سبب بعد الله في بقاء لاعب الهلال نواف العابدفي الملاعب بعد أن كان قاب قوسين أو ادني من التنسيق من نادي الهلال عندما كان في درجة الناشئين..وكان اللاعب ضمن صفوف منتخب الناشئين والذي كان المسؤول الإداري عنه هو سلمان القريني حيث أن والد اللاعب نواف العابد أبلغ سلمان القريني بأن الهلال ينوي تنسيق أبنه نواف بسبب قصر قامته ونحالة جسمه ..القريني بدوره طمن والد نواف بأن اللاعب موهوب وحتى أن نسقه الهلال سيستمر اللاعب مع منتخب الناشئين وأي نادي يشرف بأن يكون نواف ضمن صفوفه..
لم أتوقع بأن يكون هناك هجوم علي لأنني ذكرت هذه الحادثة بل من أجل أن أثبت صحة ما أقول طلبت من المذيع أن يطلب من الكنترول الأتصال بالاستاذ سلمان القريني أو بوالد اللاعب نواف العابدمن أجل أن أثبت صحة كلامي…ومع ذلك تلقيت العديد من الأتصالات وكذلك عبر الواتس وتويتر..تكذيب من العديد من الجماهير الهلالية لي كان بدواعي التعصب الهلالية وكانت بعض الرسائل تتهمني بالجهل وعدم المعرفة وأنني بعيد كل عن المصداقية…وكلٍ يقين بأن العديد من الجماهيروبخاصة من كان يعرف نواف العابد عندما كان في ناشئي الهلال يؤكد صحة ماذهبت إليه..
نقاش طويل مع العديد من الجماهير الهلالية لم تقنعهم وعندما عرضت عليهم صورة نواف العابد بشعارمنتخب الناشئين لم يتعرفوا عليه..وبعد أن أبلغتهم أنه نواف العابد أعتذر الكثير منهم.
المشكلة ليست هنا لم يعد المتلقي يقتنع بمعلومة أو بحادثة وبخاصة إذا كان هناك طرف من ناديين متنافسين..حتى لوكان لديك شهود ومزكين.
لا تذكرحادثة أمام الملا إلا بوثيقة والحمد لله أن صورة نواف العابد مع منتخب الناشئين ردت إعتباري أمام “البعض”..والأخرين لم ولن يقتنعوا.

إفرازات متشنجة بسبب التعصب “المقيت”

  التقيكم الاسبوع القادم بود
عبدالكريم الخريجي

رابط حديثي عن نواف العابد

نبذة عن الكاتب

عبدالكريم الخريجي

إعلامي سابق في الصحافة والاعلام بأنواعه

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/355729.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *