بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

سلمان بن ابراهيم : برنامج نوعي يعكس حرص الإتحاد القاري على مساعدة لاجئي الروهينغا

#الإتحاد_الآسيوي يطلق باكورة شراكته مع المفوضية السامية للاجئين



صحيفة المجلس - المنامة – مكتب رئيس الإتحاد الآسيوي لكرة القدم


أطلق الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الأحد أول مشروع مشترك بين الجانبين من أجل مساعدة لاجئي الروهينغا في ماليزيا،وذلك بهدف منح منح الفرصة أمام أطفال اللاجئين وأسرهم، من أجل المشاركة في برامج وفعاليات رياضية متنوعة ، والإستفادة من حملات التوعية الصحية والتشجيع على التعليم.

وأكد معالي الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة رئيس الإتحاد الآسيوي لكرة القدم أن هذه المبادرة النوعية تأتي في إطار أنشطة وفعاليات مؤسسة الحلم الآسيوي المنبثقة عن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وضمن اتفاقية الشراكة بين الإتحاد القاري مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الهادفة إلى تقديم مختلف أشكال الدعم والمساندة الممكنة للاجئين في القارة الآسيوية.

وقال رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم: كرة القدم تمتلك مزايا متعددة تعمل على توحيد الناس في كل مكان، إنها ليست ميداناً للتنافس واحراز البطولات فقط ،بل هي أداة فعالة لتنمية المجتمعات ،ومساعدة الفئات الأقل حظاً للإندماج في البيئة المحيطة ،بالإضافة إلى كونها رسالة وحدة وتضامن بين الشعوب.

وأكد معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة أن مشروع مساعدة لاجئي الروهينغا يعكس الإيمان بأهمية الدور الذي تلعبه كرة القدم في زيادة الإهتمام بالمجتمعات من وهو يركز على تعليم الأطفال القيم الحياتية النبيلة والمهارات الرياضية وغرس الطاقة الإيجابية في نفوسهم ،بالإضافة إلى تسليط الضوء على التحديات التي تواجه الأطفال اللاجئين .

وأشاد معالي الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة بالتعاون القائم بين الإتحاد الآسيوي لكرة القدم والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين معرباً عن ثقته بأن إطلاق باكورة التعاون المشترك بين الجانبين في مساعدة أطفال لاجئي الروهينغا يشكل بداية للمزيد من المبادرات والبرامج المتميزة بين الجانبين في المستقبل.

ويخدم مشروع مساعدة لاجئي الروهينغا في ماليزيا أكثر من 120 طفلاً من أطفال اللاجئين ممن تتراوح أعمارهم بين 7 و16 عاماً، وسوف يتم تطبيق برنامج مساعدة لاجئي الروهينغا في ماليزيا على مرحلتين، حيث تركز المرحلة الأولى على الترويج للتعليم والصحة من خلال الرياضة، وسوف تستمر من أيلول/سبتمر 2017 ولغاية شباط/فبراير 2019

.

وتركز المرحلة الأولى على اللاجئين في منطقة كيلانغ في ماليزيا، من خلال المراكز الاجتماعية، ويشارك بها الأطفال وذويهم، وتختتم هذه المرحلة من خلال مهرجان للأطفال وعائلاتهم.

أما المرحلة الثانية من البرنامج فسوف تتناول مواضيع مثل الترويج للطفولة وحماية الأطفال ومكافحة العنف ضد الأطفال، وسوف تبدأ هذه المرحلة عام 2018، بعد تقييم نتائج المرحلة الأولى.

وقالت شريفة بنت حفيظ عبدالجليل إحدى المشاركات والبالغة من العمر 13 عاماً: ما يجذبني إلى كرة القدم هو المنافسة مع الآخرين، كرة القدم تمنحنا الكرامة، أنا ألعب منذ كنت أبلغ من العمر 9 أعوام ولكن هذا البرنامج ساعدني على اللعب ضمن فريق، وأنا أستمتع بالأمر كثيراً.

من جهته قال جعفر أحمد البالغ من العمر 13 عاماً: أنا سعيد بالمشاركة في هذا البرنامج، نحن نلعب كرة القدم كل نهاية أسبوع ولدينا مرافق رائعة، وكذلك حصلنا على أحذية ومعدات لكرة القدم، وأنا سعيد باللعب مع فريقي.

وقال باتريك لوو المدرب في برنامج المهارات: هذه فرصة رائعة لبرنامج المهارات من أجل العمل مع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، هذا أول مشروع لبرنامج المهارات بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني في ماليزيا، حيث كان يجب أن نعمل معاً من أجل مساعدة الأطفال اللاجئين.

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير 3

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/358083.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *