بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

“بندر الزايدي” يكتب.. “التصحيح الشامل للرياضة”


بندر الزايدي

صحيفة المجلس - بندر الزايدي


مع بدء التغييرات الجذرية التي تشهدها الساحة الرياضية على كافة الأصعدة والتي طال انتظارها وكان من المفترض العمل عليها من سنوات. مازلنا كمتابعين ننتظر المزيد والمزيد من التجديد الإيجابي للرياضة. فمنذ عهد المؤسس الحقيقي للرياضة السعودية الأمير فيصل بن فهد رحمه الله لم نرى أي تغيير او تجديد يذكر سوى بعض القرارت التي لم تخدم الرياضة بالشكل المطلوب والتي ظهرت نتائجها السلبية على رياضتنا بداية بتدهور مستوى منتخبنا والبعد عن البطولات وكذلك الأندية السعودية في المواجهات الخارجية باستثناء نادي الاتحاد الذي حقق البطولة الاسيوية.
نعم رياضتنا تحتاج للتجديد والتطوير للعودة بها كما عهدناها وكل ذلك يحتاج لقرارات جريئة هدفها المصلحة العامة وضخ الدماء الشابة وذوي الخبرات الذين تم تهميشهم ونحن على يقين بأنهم قادرين على فعل الكثير في سبيل التطوير.
بداية بوضع لوائح في لجان الاتحاد السعودي لكرة القدم واضحة لا وجود للثغرات القانونية التي قد يستغلها البعض في التلاعب بتلك اللوائح. مثل ما شاهدناه في الفترة الأخيرة من قضايا وقف امامها اتحاد الكرة حائراً ولم يستطيع البت فيها والتي اخذت وقت طويل وبعضها لا تزال عالقة الى وقتنا الحاضر. والتي ربما تعود بالضرر على الكرة السعودية في حال تم تصعيدها للفيفا. وهذا بسبب ضعف القوانين او عدم فهمها او العمل بها بالشكل الصحيح.
رئاسة تركي ال الشيخ بدأت قوية في تصحيحها حازمة في قرارتها شامله في مجلاتها داخل وخارج الملعب موجهه رسالة للوسط الرياضي ان من هذا العهد لن يكون هناك أي مجال للتلاعب او الفساد او ما يضر بالرياضة من اجل المصالح الشخصية او المصالح الجماعية ولن يكون هناك فرق بين الأندية السعودية وجميعها ستسير نفس الطريق
بقيادات نزيهة هدفها وطموحا النهوض بالرياضة السعودية والبعد عن التعصب الذي ظهرت نتائجه السلبية على رياضتنا وأثر على مستواها ولعل مستويات منتخبنا ونتائجه في العشر السنوات الأخيرة خير دليل.
مازلنا ننتظر من معالي رئيس هيئة الرياضة تركي آل الشيخ التدخل السريع لتنظيم الاعلام الرياضي ووضع حدود لما يطرح خارج الرياضة من برامج هدفها توسيع دائرة التعصب وتجييش الشارع الرياضي ومناقشة بعض المواضيع التي ليس من مناقشتها أي فائدة إيجابية تذكر. تلك المواضيع التي ربما يكون اغلبها قد انتهى وتم البت فيه ولكن تلك البرامج تعود بنا الى مناقشتها وفتح ملفاتها دون معرفة الهدف من تلك المناقشة الفارغة واستضافة بعض من هم محسوبين على الاعلام امام الملايين حتى نراهم يتراشقون بالعبارات التي لا تليق بأن تطرح في منبر كنا نتوقع من خدمة الرياضة.
التصحيح قادم والنزاهة اتية وستعود رياضتنا قوية كما عهدنها ويجب على الجميع العمل من اجل التجديد الصحيح والعمل من اجل رياضة الوطن ولا ندع ميولنا يسقطنا ولا تعصبنا لأنديتنا يعيدنا للبدايات.

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير 3

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/358263.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *