بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

“عبد الله الهزاع” يكتب لـ #صحيفة_المجلس الرياضي: ( كرة اليوم أم كرة زمان )


عبدالله محمدالهزاع الخرج

صحيفة المجلس - عبدالله الهزاع:-


كل رياضي يتساءل ويقول أيهما أفضل، الكرة الآن أم الكرة زمان، والإجابة على هذا السؤال يصبح محل جدل ونقاش لاينتهيان، وهو مشابه للجدل أيضًا في من هو أحسن لاعب ( ميسي )، أو (كرستيانو) أو (نيمار)، أو من هو أفضل لاعب شهدته ملاعب الكرة العالمية على الإطلاق، فمن النادر أن تجد إجابة واضحة ومحددة، وقاطعة على هذا السؤال.
ويرى الكثيرون أنَّ الطرق الدفاعية والتكتيك الدفاعي والخطط الجديدة قضت على جمال الأداء للاعبين المهاريين وحرمت الملاعب من المواهب الفردية الفذة، حيث قربت المسافة وضيقت المساحات، فقد تطورت اللعبه كثيرًا وأصبح على اللاعب العديد من الواجبات الدفاعية والهجومية، وأصبحت اللعبه الآن تحتاج إلى قوة احتمال وجلد ولياقة بدنية عالية وسرعة فائقة وتفكير عال.

ونتذكر أنَّ لاعب زمان منذ (30) سنة أو (40) سنة كان لديه الوقت الكاف لاستقبال الكرة على صدره وإنزالها إلى قدمه وإيقافها على الأرض، والنظر يمينًا أو يسارًا وتمريرها بعد ذلك أو يسير بها بضعة أمتار، وإن قابله خصم راوغه بسهولة وإن صادفه لاعب آخر تفنن في مراوغته.
والأمر الآن لا يسمح بهذا الأداء الفردي، فلاعب اليوم يشا ركه الخصم وإن راوغ واحدًا اصطدم بالثاني، وإنَّ نظر يمينًا أو يسارًا سلبت منه الكرة، فالمقارنة بين لاعب اليوم ولاعب الأمس غير متكافئة، والسبب هو فارق السرعة واللياقة والقوة والتكتيك العالي للدفاع أثناء المباراة، ولايعني ذلك أنَّ كرة اليوم أقوى من الأمس، الأقوى بطبيعة الحال هو الأفضل في المباراة.

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير 3

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/361570.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *