بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

“عبدالمجيد الخطيفي” يَكتُب.. ( هل رحيل كحيلان سيغير العالمي للأفضل ؟ )


عبدالمجيد الخطيفي

صحيفة المجلس - عبدالمجيد الخطيفي


بالتوفيق لنصري الحبيب بهذه التغريده التي كاتبها الأمير فيصل بن تركي خروجه من الكيان النصراوي بعد توليه للرئاسة النادي من عام ٢٠٠٩ ميلادي ، حيث كانت التدخل المغاير من قبل رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة الشيخ تركي آل الشيخ في أوضاع النصر المتقاوته في الأواني الأخيرة والتي لاترضي شريحة كبيرة من مناصيره ومشجيعه نادي النصر

المناصب تغيرت كثير في عهد كحيلان مروراً برجل الاعمال المعروف عبدالله العمراني وتقديم إستقالته والإداري النشط سالم العثمان وإيقاف عضو مجلس الإدارة سلمان القريني بسبب مخالفاته وتجاوزته في بعض القضايا المتعلقه في الفيفا ، و المشكله الأبرز الأ وهي إنخفاض مستوى اللاعبين في الفريق وعدم تقديم مايشفع لهم بالمستوى المأمول في الإستحقاقات الماضية والتي تواصلت بتغيير المدربين وعدم الثبات على جهاز فني يواصل بمسيرة النادي للأفضل

ومن مالاشك فيه بأن النادي أكهلت عليه القضايا الماليه من قبل اللاعبين السابقين في مقدمتهم اللاعب البرازيلي دي سوزا هيرناني و هي من المتوقع حلها بأسرع وقت لكي لايعاقب من قبل الفيفا وكذلك المدرب السابق الإيطالي فابيو كانافارو ومطالبته المالية على النادي والتي طالب فيها الفيفا بسرعة السداد قبل خصم النقاط من الدوري

كحيلان يبقى له الأثر الكبير في عودة العالمي لتحقيق الدوري لعالمين متتالين عامي ٢٠١٤ – ٢٠١٥ وكأس ولي العهد ٢٠١٤ إلا أن الفريق تباعد عنه الحظوظ كثيراً في أواخر السنتين الماضية ، والجماهير النصراويه حملت له الود والإحترام بعد تقديم استقالته حاملين عبارات الشكر والثناء على ماقدم بهشتاق شكراً كحيلان

غادر كحيلان وأتى بعده مكلفاً رجل الأعمال المعروف سلمان بن فهد المالك عضو شرف السابق والذي عمل في النادي والكل يعلق الآمال بعودة العالمي لمكانه الطبيعي وتحقيق الإنتصارات ، حيث ظهر المالك مؤخراً منافساً شرساً في منصب إتحاد كرة القدم بجانب عادل عزت والتي نال ١٧ صوتاً مقابل ٢٢ لعزت

وذكر المالك على صفحته الشخصية بالتوتير ‏اشكر معالي المستشار‬⁩ على الثقة الكبيرة، وأرجو أن أكون عند حسن ظنه وظن الجماهير النصراوية الغالية بي، وأتمنى أن اوفق وزملائي في خدمة “العالمي” العملاق ليعود متوهجاً وبراقاً بوقفة جماهيره الكريمة، الوفية، العاشقة، وأعضاء شرفه المخلصين ‏”وما توفيقي الا بالله”

وذكر معالي المستشار تركي آل الشيخ بتغريدة تحمل الكثير من المعاني والطموحات من رجالات النصر والعودة وتقديم مايؤثر في خدمة الكيان والوقوف مع المكلف سلمان المالك في هذه المرحلة المهمة والتي إن بقيت في منتصف الموسم إلا أن العالمي قادر على العودة للمنصات .

نبذة عن الكاتب

عبدالمجيد الخطيفي

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/362827.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *