بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

“عبدالله الهزاع” يكتب.. ( المباراة والتَشجيع المثالي )


عبدالله محمدالهزاع الخرج

صحيفة المجلس - عبدالله الهزاع


يعتقد البعض أن التشجيع المثالي هو الجلوس في المدرجات أو المشاهدة عبر التلفزيون دون إصدار أي صوت أوحركة .
لكن في رأيي -كأحد المشجعين-، هوالتشجيع من القلب والحناجر دون التعرّض للنادي المنافس أو الإساءة لناديٍ معين، والمفروض أن كل من في الملعب يؤدّي واجبه.

فاللاعب يلعب والحكم يطبق القانون، والجمهور يشجع بحرارة ، من بداية المباراة إلى نهايتها بالأهازيج والتصفيق الحار لكل لاعب يُبدع أو لهدف يَلجُ في المرمى .

فهناك نوعيةٌ من الجماهير إذا لم يعجبها آداء الفريق تَسُب اللاعبين وتقذفهم بالقوارير والأحذية وتُشجّع الفريق الآخر نِكاية بهم، وهذا أبعد مايكون عن الروح الرياضية .

ففي أوروبا يذهب الجمهور إلى الملاعب ليقضي وقتاً ممتعاً في المباراة، إذا فاز فريقهم فخير وبركة، وإذا لم يسعده الحظ يسارعون بتهنئة الفريق الآخر، أما نحن فتنحلّ كل مشاكلنا إذا فازفريقنا، وتكتسي باللون الأسود إذا خسر.

فأنا أعتبر التشجع المثالي في وقتنا الحالي ،هوجمهور نادي الاتحاد السعودي بجدة، فتشجيعهم لا يتوقف طوال المباراة حتى ولوكان فريقهم مهزوما، لايَكِلّون ولا يهدأون رغم أن ناديهم بعيدا عن بطولة الدوري .

فهنيئا لنادي الاتحاد بهذا الجمهورالرئع المعطى .

آمل من جميع جماهير الأندية في المملكة العربية السعودية الإقتداء بهذا الجمهور المخلص لناديه.
هذاوتقبلوا تحياتي.

مع تحياتي لكل شباب هذا الوطن .
الأستاذ/عبدالله الهزاع.

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير 3

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/367358.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *