بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

“أحمد عوض الحليلي” يكتب.. ( محيط الرعب والمشهد الأخير )


أحمد عوض الحليلي

صحيفة المجلس - أحمد عوض الحليلي - جدة


انتهت الحكاية ولم يبقى الا حبكة النهاية ‏هنا في “محيط الرعب” وهناك في ‏ملعب “الحفرة” البعض يتمنى والبعض يجزم ‏وآخرون خارج المشهد.
‏الهلال هو البطل الذي ينتظر التتويج الواقع ‏يقول ذلك والهلال عودنا على ذلك ‏بعد موسم متعب حبس الأنفاس وأتعب الجميع ‏من الجولة الرابعة والهلال متصدر رغم ظروفه ومعاناته التي مازالت معه حتى ‏آخر جولاته في الدوري.

‏إصابات بالكوم وتغير فكر مدرب وتخبطات “امليانو” ومراهقاته الكوارثية ‏ورحيل “سالم الدوسري” والخروج الآسيوي ‏كل هذا يحدث وهو متشبث بالصدارة ومبتعدا ‏في الكثير من جولاته بفارق نقطياً كبير.

‏واليوم لم يعد بينه وبين منافسه الوحيد ‏الأهلي الا نقطة واحدة!! وعليه يدخل الهلال مباراته الأخيرة أمام الفتح من أجل الفوز او الخروج من الموسم خالي الوفاض وبخسارات عده ‏ربما يكون أولها رحيل “نواف بن سعد”.

‏لكن الهلال عودنا دائمآ أن يظهر وقت ‏الحسم ومباراة الاهلي الأخيرة خير دليل على ذلك ‏وفي محيط الرعب اتخيل المشهد واشاهد ‏أدق تفاصيله…

‏حضور جماهيري كبير وتفاعل لم يسبق له مثيل في المدرجات الزرقاء يومها سوف يكون الهلال بشعار ‏(نحن قوم لانستسلم ننتصر او نموت) ظغط من الدقائق الأولى ودفاع مستميت من ابناء ‏”فتحي الجبال” يكسره هدف هلالي يغير رتم المباراة ويجعل الفتح يفتح الملعب ‏ويسهل الهدف ثاني وربما ثالث ليعلن، ‏بعدها الحكم صافرة النهاية ويحتفل نصف ‏الوطن بفوز الزعيم بأقوى دوري سعودي وأكثره تحدي وأثارة من سنين ‏ليرفع عدد بطولاته لسبعة وخمسون بطولة ‏متربع على زعامة الكورة السعودية وكاتب ‏مانشيت بالخط العريض يقول فيه:
‏(نحن قوم متواضعون بدون ضعف وأقوياء
‏بلا غرور واذا سقطنا لا نسقط الا لنقف من جديد)

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير 3

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/368705.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *