بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

خلف ملفي لـ« #المجلس_الرياضي»: #الإعلام_السعودي تميز في تغطية #المونديال.. ودخلاء الإعلام يُسيئون للوطن دون رقيب



صحيفة المجلس - الرياض - أحمد مشافي


أشاد خلف ملفي الناقد الرياضي بدور الإعلام الرياضي السعودي في تغطية أحداث كأس العالم الجارية، وتحديدًا مشاركة منتخبنا الأول لكرة القدم.

وقال ملفي في حديث لصحيفة «المجلس الرياضي»: «أعجبتني القناة الرياضية، لوجود عدد كبير من مراسليها الشباب في الميادين، وهذا يتيح لهم التعلم مهنيا من الحدث العالمي الأهم»، مثمنا دعم هيئة الرياضة التي تشرف على القناة.
وأثنى الناقد الرياضي كذلك على برنامج «الصقور في روسيا» المذاع على قناة الإخبارية، إذ للبرنامج مراسل خاص فضلا عن الربط اليومي مع مصر والمغرب وتونس وموسكو.

ورأى ملفي أن استمرار وجود محللين ببرنامج «الوقت الأصلي» المذاع على القناة الأولى حتى الآن جاء مواكبة للحدث، مشيدا أيضا بالتقارير المميزة في برنامج «تذكرة إلى روسيا» المذاع على قناة «SBC» ويقدمه النجم محمد عبدالجواد.
وتطرق الناقد الرياضي إلى الإذاعة، معبرًا عن إعجابه بالتقارير المميزة والمنوعة وكذا الأخبار وتحليلات إذاعة «يو إف إم»، كما واكبت إذاعة الرياض الحدث بشكل يومي.

وقال ملفي إن هناك تفاوتًا في تغطية الصحف الورقية، مضيفا: «لاحظت تميز الرياض بحوارات يومية مع إعلاميين حضروا مونديالات سابقة ونجوم شاركوا المنتخب في بطولات سابقة ولازال العمل بنفس المستوى».

وعن الجوانب السلبية، خرج الناقد الرياضي خلف ملفي عن صمته قائلا: «لفت نظري التناطح الإعلامي فضائيا وعبر (تويتر) حول النجمين الكبيرين ماجد عبدالله وسامي الجابر وبأسلوب رخيص في التهجم على هذا النجم وذاك بأمر الميول والبحث عن (الشو) في وقت يجب أن نفتخر بهما في أي محفل».
ولفت ملفي إلى أن سامي وماجد من الرموز التي خدمت الكرة السعودية وسطعت بها على مختلف المستويات، لكن وللأسف البعض يقلل من نجم معتقدا أنه يرفع النجم الذي يحبه وهو لا يدري أنه يسيء لنفسه ولا يضر النجم المنافس.

وأبدى الناقد الرياضي في ختام حديثه استياءه الشديد تجاه بعض الإعلاميين، قائلا: «للأسف يوجد دخلاء على الإعلام يسيئون للمنظومة الرياضية وللوطن دون حسيب ولا رقيب، وهناك إعلاميون مخضرمون غير قادرين على تجاوز سن المراهقة».

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير 3

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/371077.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *