بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

“نايف الميلبي” يكتب.. ( الأندية الرياضية والاحتراف الإداري )



صحيفة المجلس - نايف الميلبي


تكمن أغلب المشاكل الإدارية في بعض الأندية الرياضية في غياب الرؤية المستقبلية , وعدم وجود خطط استراتيجية يدار النادي من خلالها , وعدم استثمار موارد النادي بشكل كامل , ووجود فجوة بين النادي ومجتمعه , و التداخل الحاصل بين دور مجلس النادي والمدير التنفيذي ( الامين العام ) ومشرفي الاقسام الفنية والإدارية , فـلكل منهم مسؤوليات وصلاحيات وحدود يجب أن تحترم من الجميع .
فدور مجلس الإدارة باختصار يقتصر على تحديد الغايات التي يطمح إليها النادي والخطوط العريضة لتحقيق تلك الغايات والمبادي والقيم , والدور الإشرافي وما ينبثق منه , والدور الرقابي وما ينبثق منه .
والمدير التنفيذي للنادي هو المسؤول عن إدارة النادي مسؤولية كاملة امام مجلس إدارة النادي ومحاسب من قبلهم على ذلك , بحيث يضع الأهداف والآليات والاجراءات في ضوء الإمكانيات المتاحة للوصول إلى الغايات التي يطمح لها مجلس الإدارة مراعياً السياسات والمبادي والقيم التي تمثل النادي .
عندما يؤدي كل من مجلس الإدارة والمدير التنفيذي للنادي الأدوار المطلوبة منه ويحترم كل منهم حدوده , ويتم اشراك جميع منسوبي النادي عند وضع خطة استراتيجية متكاملة تشمل المحاور الرئيسية للنادي ويتم تحكيمها ومن ثم اعتمادها لتكون هي القائد ويعمل الجميع من أجل تحقيقها , و إيجاد آلية تساهم في الوصول إلى القرار الرشيد داخل النادي . عندها نقول أننا وصلنا إلى بداية الاحتراف الإداري .
والمقصود هنا بالاحتراف الإداري أن يدار النادي الرياضي بأسلوب علمي ومهني يضمن تحقيق الأهداف التي أوجد من أجلها . فـ الرياضة تسير بخطوات متسارعة بدأت هواية ثم احتراف واليوم صناعة ويجب علينا إن أردنا مسايرة هذا التقدم أن نُجود إدارتنا للرياضة ونكون أكثر احترافية .
أختم بقاعدة إدارية تختصر الكثير ( سيطر فقط على كل ما ينبغي السيطرة عليه , لا على كل ما يمكن السيطرة عليه ) .

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير 3

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/374764.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *