بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

التخطيط…..ثقافة غائبة !!




التخطيط…..ثقافة غائبة!!

علينا ألا ننظر تحت أقدامنا ولا نذهب بتخطيطنا إلى البعد الذي لا يمكن أن يصل له مستوى التفكير حتى لا نصل إلى نهاية الطريق المسدود ! لأنه أصبح اكبر من قدرتنا على التفكير !

والفيصل بالأمر هو كيفية التخطيط وجودته وواقعيته ودقة تنفيذه ! فالتخطيط المستقبلي ينهض بواقع حالنا ويوفر الجهد والطاقة كما قال براين تريسي « كل دقيقة تقضيها في التخطيط توفر لك 10 دقائق في التنفيذ »

ولكن وبكل أسف دائماً الكثير من إدارات الأندية تفضل المشاريع ذات الانجاز السريع وتعشق الأعمال ذات الكسب السريع وكأنها تخشى أن تهرب الانجازات من بين أيديها !

وفي غالب الأحيان « البعض » منها لا ترغب في أن تضع خططا ينتهي أمدها بعد انتهاء مدة توليها الإدارة خوفاً من أن يأتي بعدها من يقطف الثمار وينسب الانجاز لنفسه !

كما من النوادر أن نسمع رئيس نادي أو إداري أن يتحدث عن مشروع يحتاج تنفيذه لأكثر من ثلاث سنوات أو أكثر وإذا ما اضطر إلى مثل ذلك فمن النادر جدا أن يكون متحمساً له أو مهتما به !

وكذلك لا نجد فيها من يؤمن بتراكمية العمل حتى الوصول إلى تحقيق الهدف! ومن فيها من يلتزم بما يرثه من خطط ممن سبقوه في الإدارة دون أن يحكم عليها بالتجميد أو التعطيل قبل أن تكتمل مراحلها وأهدافها ! ومن فيها من ينسب الانجاز إلى أصحابه ولجميع من شارك فيه بعيداً عن الأنانية !

إن ثقافة التخطيط بعيد المدى ظاهرة منتشرة في المجتمعات المتقدمة وهي تعد ثقافة بعيدة النظر تساعد أصحابها على ضبط العمل وتحقيق الهدف المرسوم وتقضي على العمل الارتجالي وتلغي تقديم المصالح الشخصية على المصلحة العامة !

وغياب هذه الثقافة أو محدودية انتشارها بيننا هو ما جعلنا مجتمع لا يهتم بمسألة التخطيط سوا على المستوى الشخصي أو على المستوى العملي ! وان خططنا لا ننفذ ما خططنا له!

« في خاطري »

* التخطيط لبناء أو تنفيذ أي مشروع يبدأ من « القاع » ! فمن أراد أن يبني فريق يبحث عن الانجازات وتحقيق البطولات فعليه أن يبدأ من بناء فرق الفئات السنية فهي سلاح المنافسة !

* سر « تفوق » كرة قدم شرق أسيا على غربها على مستوى المنتخبات اوالأندية أو احتراف لاعبيها في أوروبا في الفترة الأخيرة هو التخطيط السليم !

*اهتمام « اتحاد الإمارات لكرة القدم » بفرق الفئات السنية في الفترة الأخيرة احدث نقله نوعيه على مستوى منتخباتها « الناشئين والشباب والاولمبي » وحققت نتائج مشرفه على المستوى الإقليمي والعالمي وإذا استمر هذا العمل بنفس الجودة بالتأكيد سوف ينعكس بالإيجاب على منتخبها الأول في الأيام القادمة ![/SIZE]

Sattam70@hotmail.com

نبذة عن الكاتب

سعد زامل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/3763.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *