بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

الحضور الجماهيري في #الدوري_السعودي يكسر الرقم القياسي بحضور 1,677 مليون مشجع ومشجعة منذ بداية الموسم



صحيفة المجلس - المركز الإعلامي – رابطة الدوري السعودي للمحترفين


كسر الحضور الجماهيري في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، الرقم القياسي في تاريخ المسابقة بعد أن سجل الحضور 1,677.908 مشجعاً ومشجعة في النسخة الحالية والتي تعتبر استثنائية في المسمى، واستثنائية في الحضور خلال 202 مباراة أقيمت حتى الآن وذلك وفقاً لإحصاءات وأرقام موقع الدوري السعودي للمحترفين (www.spl.com.sa)

وشهدت النسخة السادسة من الدوري السعودي للمحترفين (موسم 2014/2015) تسجيل ثاني أفضل رقم حضور جماهيري في تاريخ المسابقة، حيث تجاوز فيها الحضور الجماهيري حاجز المليون لأول مرة حينها، ووصل لـ 1.664.652 مشجعاً.

وبدأت رابطة دوري المحترفين السعودي في إعلان وإحصاء عدد حضور مباريات المسابقة من النسخة الثالثة من الدوري موسم 2010/2011، حيث بلغ حضور تلك النسخة 765.162 مشجعاً، وفي النسخة الرابعة موسم 2011/2012 بلغ حضور المباريات 796.158 مشجعاً بزيادة بسيطة عن الموسم الذي سبقه، لكن الحضور في النسخة الخامسة من الدوري السعودي للمحترفين (موسم 2012/2013) سجل انخفاضاً عن السنة التي قبلها ووصل لـ 644.922، لكن في النسخة السادسة تجاوز عدد الحضور لأول مره حاجز الـ 800 ألف بزيادة قدرها 93,676 ألف مشجع، ليصبح الرقم النهائي 893676 مشجع.

ولم ينخفض عدد الجمهور الحاضر لمباريات الدوري في نسخ أعوام 2015/2016، و2016/2017، 2017/2018 عن حاجز المليون مشجع، حيث حضر تواليا: 1.256.810 في النسخة الثامنة، 1.270.432 في التاسعة، 1.042.071 في العاشرة.

واحتاجت مباريات النسخة الحالية في الدوري الاستثنائي خوض فرق المسابقة لـ 15 جولة ليتخطى حضورها الجماهيري حاجز المليون، حيث أعلنت رابطة دوري المحترفين في التاسع من يناير من العام الحالي 2019، تجاوز الحضور الجماهيري لـ “مليون مشجع”.

وتفوق حضور الموسم الحالي بعد 15 جولة فقط على حضور 25 جولة في الموسم الماضي، حيث تجاوزت حاجز المليون ووصلت 1,039,565 مشجع، فيما احتاج الموسم الماضي 25 جولة لإعلان رابطة دوري المحترفين السعودي حضور 1.004.306 مشجع.

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير 3

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/380619.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *