بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

طباعة الخبر

  0

“أحمد الحليلي” يكتب.. ( الزعيم في العين وعينه على كأس زايد الخير”



صحيفة المجلس - أحمد الحليلي


غدا يُسدل الستار على أقوى وأغلى بطولات العرب، غدًا ينتهي مشوار الألف ميل، الذي كان بين أكبر قارات العالم.

العين على العين، والقلب مع الأزرق، والكأس هو الهدف، الهلال الذي يعيش في الطائرة أكثر من الأرض…!!

الهلال الذي تحول اسمه الى نادي “الروبوتات” الرياضي، جمهوره تعب وهو يلاحقه من مدينة الى مدينة ومن دولة الى دولة، فكيف بمن يركض من سنة بلاتوقف داخل المستطيل الأخضر ويتحمل مالا طاقة له به!!

إرهاق ومدرب مهزوز، وغيابات بالكوم، وجدولة ظالمة، وإتحاد سعودي غائب عن المشهد، ترك الزعيم وحده وانشغل بجعل الـ 36 ساعة رقم
فارق بين مباراة ومباراة، وكأنه يقول لن تأخذ كل شي، ولن تصبح البطل الأوحد، لابد أن تتنازل عن بطولة، بطولتين، وإن كُن ثلاث فهذا كرمًا منك وغاية!!

رغم ذلك النية الطيبة تَجُب كل جدولة، وتهزم كل الأرقام، وتنتصر رغم كل الظروف.

تفاصيل صغيرة سوف تصنع الفرق، تألق المعيوف وقوة بوتيا ولياقة كنو وهدف واحد من قوميز قادر على عودته وعودة الزعيم معه.

النجم التونسي ليس فريق سهل، وصوله لنهائي الحلم لم يكن محض الصدفة، لن يتنازل عن كأس العرب وجائزة الستة ملايين دولار.

من اسبوع وهو يستعد لهذه المباراة، لم يلعب لادوري محلي ولادوري أبطال، اسبوع وهو ينتظر الهلال، الذي لعب في هذا الاسبوع مبارتين والثالثة غدًا!

لذلك سوف يقاتل حتى الرمق الاخير لن يستسلم بسهولة ولن يخسر إلا اذا تفوق نجوم الهلال على أنفسهم وزوران والظروف.
وبأذن الله جميعنا سوف يحتفل يوم الخميس وبأرض زايد الخير رحمه الله ونزف الزعيم لبطولته الـ 59 ونغني بصوت واحد…

‏لامن طلبك الفوز يا هلال قل تمّ…
ربعي على كسب الجوايز يمونون…

و لا تنشغل هذي البطولة ‎رقم كمّ؟
فوز انت بسّ وخلّ غيرك يعدّون…

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير 3

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/380778.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *