حاتم خيمي للمجلس الرياضي : أنا من أكتشف “كاريلو” وطالب من المستشار أن ينهي التعاقد معه في زيورخ ولكن … » #صحيفة_المجلس الإلكترونية
بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

حاتم خيمي للمجلس الرياضي : أنا من أكتشف “كاريلو” وطالب من المستشار أن ينهي التعاقد معه في زيورخ ولكن …




تناقل كثير من الإعلاميين وعدد من الوسائل الإعلامية ومنصات التواصل الإجتماعي ، بأن اول من اكتشف و أبرز اللاعب البيرو ” كاريلو ” للكرة السعودية ولنادي الهلال هو رئيس نادي الهلال السابق ” سامي الجابر ” وفي واقع الحقيقة ان أول من اكتشف اللاعب هو رئيس نادي الوحدة السابق ” حاتم خيمي”.
وبدورها تواصلت صحيفة المجلس الرياضي مع رئيس الوحدة السابق ” حاتم خيمي ” والذي أكد قائلاً : أنا أول شخص اكتشف اللاعب ” كاريلو ” وكان ذلك خلال لقاء ودي بين المنتخب السعودي والمنتخب البيرو قبل كأس العالم في شهر رمضان بمدينة زيورخ، وكنا نهدف في تلك المباراة لمشاهدة اللاعب كريستيان كويفا رقم 8 والتعاقد معه ، إلا أنه الاعب كاريلو لفت انتباهي في تلك المباراة ، وفي وقتها بدأت في جمع معلومات عنه وكان ذلك بتاريخ 3 / يونيو / 2018 ، وكان أكتشافي لهذا اللاعب بشهادة الجميع في مجلس معالي المستشار تركي آل الشيخ ، وبحضور جميع رؤساء الأندية ومن بينهم نواف المقيرن رئيس الاتحاد السابق و سامي الجابر رئيس نادي الهلال السابق.

وأشار ” حاتم خيمي ” : أنه طالب من معالي المستشار تركي ال الشيخ التفاوض مع اللاعب رقم 18 ” كاريلو ” للحصول على خدماته لنادي الوحدة بدلاً من اللاعب كرستيان كويفا ، لكن التعاقد لم يكتمل بسبب الأمور المادية، والهلال تعاقد معه بعد فترة من كأس العالم، ولو كان اللاعب موجود مع الوحدة في ذلك الوقت لكان وضعنا مختلف تماماً.
وأختتم “خيمي ” حديثه ” بأن كل رياضي قادر على أكتشاف المواهب وليس حاتم خيمي ، مثمناً للصحيفة تواصلها لمعرفة حقيقة إكتشاف لاعب مميز بحجم ” كاريلو” .
يذكر أن معالي المستشار تركي ال الشيخ ، قد أكد في مداخلة هاتفيه مع القنوات السعودية الرياضية ، بأن حاتم خيمي من قد أكتشف اللاعب ، إلا أن سامي كان قد أنهى الصفقة مع مدير أعمال اللاعب كاريلو .

والصحيفة تتسأل : لماذا يتم إصرار إعلام الهلال وجماهيره على أن من أكتشف اللاعب ثم أحضره هو رئيس الهلال السابق ؟!

 

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير 3

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/385418.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *