بندر الزايدي يكتب // ” أهلي ما بعد الصائغ “ » #صحيفة_المجلس الإلكترونية
بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

بندر الزايدي يكتب // ” أهلي ما بعد الصائغ “




 

انكشف الستار وأصدرت الهيئة العامة للرياضة قراراتها. ولعل إسقاط عضوية الصائغ هو أهم القرارات التي تلقاها الجمهور الأهلاوي بين مؤيد ومعارض ولكن أياً كانت ردة فعل الجمهور فإدارة الأهلي ملزمه بتنفيذ القرار وترشيح رئيس جديد. هذا هو الواقع الذي يعيشه البيت الأهلاوي وملزم بتنفيذه.

ذهب الماضي والذي عشنا فيه كمتابعين ومهتمين ومحبين للأهلي مأسي وانقسامات واحزاب عادت سلباً على النادي جعل بعض الجمهوريذهب لتشجيع الأسماء والذهاب لتمجيدها ونسي الكيان الذي من أجله أتت هذه الأسماء مثل ما سبقهم من شخصيات عديدة.

نحن لا نرمي التهم ولا نلوم أحد في الإدارة السابقة ومن وجهة نظر شخصية الكل اجتهد والكل حاول ان يصل بالفريق للنجاح ولكن يبقى التوفيق يبد الله عز وجل. نعم لقد تعارضت السياسات وتصادمت الأفكار التي أدت الى الانفجار في رأس الهرم الأهلاوي.

 

ذهب ذلك الماضي بكل ما يحمل من ايجابيات وسلبيات ونتمنى من الجميع نسيانه فنحن مقبلين على ما هو أهم من ذلك لأننا لا زلنا في منتصف الموسم والحظوظ لا تزال قائمة والفرص متاحة وبنسبة كبيرة خصوصاً بعد التأهل لبطولة أسيا التي جعلت الأهلي ينافس في ثلاث بطولات كلها متاحه وقريبة منه.

هنا يجب على كل محب للقلعة وكل وفي وعاشق ان يدعم بكل ما يستطيع فقد ذهب زمن الانقسام ويلزمنا التضامن والعودة للمدرج الذي يميز الأهلي عن غيره. فمن المحزن ان نرى العشق وحيداً في الملاعب وسط اضراب الجمهور الذي قد يكون مستاء مما حدث. والآن وقد زالت تلك السحابة واستقرت الأمور وانتهت الخلافات ونحن أمام مراحل حاسمة لا تحتمل الاختلاف او الانقسام بأي شكل من الأشكال.

شكراً للمهندس احمد الصائغ على من قدم للأهلي خلال رئاسته وشكراً على اجتهاده وعلى كل ما بذل من اجل الأهلي.

وكلنا الآن مع الأمير منصور بن مشعل ومع الرئيس الجديد منصور ليس بحديث عهد على الأهلي فهو أحد العاشقين منذ زمن طويل وكلنا ثقة انه سيبذل كل ما في وسعه من اجل الكيان وجمهور الكيان.

عهد جديد سيطوي ما مضى وكلنا تفاءل بما سيأتي بعد لاستقرار الذي بحثنا عنه كثيراً.

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير 3

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/386048.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *