مدرب #نادي_العدالة: هدفنا العودة السريعة وسأتغلب على تلميذي، ومدير الاحتراف: لن نتأثر بغياب أندريا وكيتا » #صحيفة_المجلس الإلكترونية
بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

مدرب #نادي_العدالة: هدفنا العودة السريعة وسأتغلب على تلميذي، ومدير الاحتراف: لن نتأثر بغياب أندريا وكيتا



المجلس الرياضي - هاني الطويل - الاحساء


عقد المركز الإعلامي بنادي العدالة مؤتمر صحفي لمدرب الفريق الأول كرة القدم الجديد التونسي محمد المكشر، ومدير الاحتراف بالنادي الأستاذ نصر الله الحاجي أحمد، وسط حضور إعلامي فاعل.
وأكد المدرب أن تحضيرات الفريق كانت في نطاق ضيق جداً فهي من بعد نهاية موسم رياضي، والفرق بينه والجديد وقت قصير، والأمر هذا على كل الفرق، وهي غير كافية لإعداد فريق لموسم جديد، وأتينا للعدالة كجهاز فني جديد كذلك لاعبين جديد منهم ثلاثة أجانب، نحن نعمل ونسابق الزمن فالدوري تبقى عليه أسبوع فقط، ولدينا نجوم يملكون الإمكانات التي يستطيعون الصعود بالفريق مجدداً لدوري الكبار، وبدورنا كجهاز فني ومعنا الجهاز الإداري أن نعمل جاهدين لتحقيق الطموح، وبالمناسبة إدارة النادي توفر كل سبل النجاح لنا وهذا شيء يشكرون عليه، وهدفي الأول الرجوع بالفريق لدوري المحترفين.
وكشف أنه لأول مرة يدرب بالسعودية لكنه حضر كلاعب مرتين مع النجم الساحلي والأفريقي التونسيين، موضحاً أنه متابع جيد للدوري السعودي المحترفين كذلك الأولى بحكم تواجد العديد من المدربين التوانسة، ونحن في تونس نتابع المدربين التوانسة الذين يعملون خارج تونس ومن بينها المسابقات السعودية التي تزخر بالكثير من مدربينا، لذا أنا متابع جيد للمسابقات السعودية ورغم أني لم أدرب هنا لكن لدي معلومات عن الفرق المشاركة.
وحول عمل التجانس في الفريق قال: ذلك لن يكون سهلاً ففريق العدالة يمر بمرحلة تغيير كبيرة بعد الهبوط، فهناك مجموعة جديدة بالفريق إضافة لإطار فني جديد، ولعل فترة التحضيرات القصيرة عائق لعمل التجانس السريعة، كما أن أفكاري ليس في يوم وليلة ستطبق، لكني بالخبرة التي امتلكها أسعى لعمل التجانس سريعاً، وسيخدمنا الفيديو في ذلك فبعد المشاهدة هناك تطبيق بأرضية الملعب مع اللاعبين، ونحن نسابق الزمن في ذلك.
وقال منذ أول اتصال من نادي العدالة من قبل نائب رئيس النادي الأستاذ عبدالله العبدالله كان الحديث فيه عن الطموح وهو الصعود من جديد وشخصياً أحب العمل في نادي لديه هدف واضح، وقد أكدنا في اجتماعاتنا مع اللاعبين أن هدفنا واحد وهو الصعود وبإذن الله تعالى بتضافر الجهود وتعاون الجميع سنحقق ذلك ونسعد جماهيرنا.
وأشار إلى أن أجانب الفريق الحاليين أفضل من السابقين، وسترون ذلك على أرض الواقع فالمغربي رضا عطاسي واليوناني سافاس والبرازيلي فرنادو يقدمون مستويات مميزة جداً، وقريباً سيكون معنا مهاجم على مستوى عال.
وأضاف: أن المواجهة الأولى بالدوري هي بداية طريق العودة، ولقاء هجر مهم جداً والانتصار فيه لا شك مطلبنا لتكون انطلاقة قوية، وللمعلومية فأن مدرب هجر الحالي كان مساعداً لي في تونس، واتابعه كثيراً في السعودية، والدوري طويل جداً 38 مباراة لكن سياستي أفكر في كل مباراة لوحدها، بحيث أني لا افكر في مواجهة ستقام بعد فترة، وتفكيري في مواجهتي القادمة بالتخطيط لها، ومن ثم من بعدها وهكذا، ومن هنا احتاج لفريق متكامل العناصر والبديل الجاهز في كل المراكز، مبيناً أن اللاعبين الاحتياط والذين لم يشاركوا في المباراة الرسمية سيشاركون في مباريات ودية عقب نهاية أي مباراة رسمية في اليوم التالي ليبقوا مع إحساس المباريات.
وحول ذهاب المهاجم المدغشقري كارلوس أندريا للقادسية كإعارة لموسم قال: تواصلت معه للبقاء لكن لم تكن لديه الرغبة في الاستمرار معنا، أيضا الإدارة حاولت لكنه فضل اللعب بدوري المحترفين، وما دام ليس لديه الرغبة فلن يعطينا ميدانياً.
أما مدير الاحتراف فقال: كل الصفقات بالنادي سواء المحلية أو الأجانب تمت بالاتفاق بين اللجنة الفنية بالنادي المكونة من رئيس النادي المهندس عبدالعزيز المضحي ونائب الرئيس مشرف الفريق عبدالله العبدالله وبالتنسيق مع المدرب المكشر، وتم التنسيق عن بُعد بسبب أزمة كورونا، لكن الحمد لله كل الأمور تمت حتى الآن كما هو مخطط له، واجهتنا كثير من العقبات لكننا حالياً نملك رصيد جيد من اللاعبين يمكن أن نبني عليها خططنا التي يمكن أن نصل إلى الأهداف المرجوة، وتبقى لنا صفقتين أو ثلاث لنكمل الرصيد البشري للفريق وهذا ما نحتاجه لهذه الفترة، وإذا احتجنا للتدعيم سيكون عبر الفترة الشتوية، وأتمنى أن لا نحتاج، وهناك ملاحظة مهمة أن الفرق الهابطة العدالة والحزم والفيحاء ظروفهم مثل بعض فأغلب نجومهم تغيروا، والفرق الصاعدة هي من استطاعت الحفاظ على نجومها مع تدعيم بسيط من المحليين والأجانب، فهذه لديها استقرار أكثر من الهابطة، والسبب في ذلك أن معظم اللاعبين السعوديين عقودهم سنة واحدة وتجدهم يلفون من نادٍ لنادٍ في كل موسم، لذلك تتغير تشكيلة الفرق من موسم لموسم، ونجد مجموعة من الفرق تنافس على الصعود والموسم الذي يليه ينافسون على الهبوط بسبب عدم الاستقرار.
وحول الأجانب قال: نحن في العدالة نبحث دائماً عن الأفضل، فكما كان نجومنا الأجانب في دوري المحترفين مميزين فالآن نبحث عن الأكثر تميزاً حسب مقاييس وضعت من المادية والظروف المحيطة بالنادي، ونتمنى أن يكونوا أفضل من في دوري المحترفين، وحسب الإحصائيات ومتابعتنا مع الجهاز الفني فأنها تعطي إشارات إيجابية، ونتمنى أن يوفقوا معنا، فقد حرصنا أن تكون الاختيارات دقيقة خاصة أن العدد في دوري أقل فالتعاقد فقط مع 4 أجانب، نتمنى أن يكونوا إضافة حقيقية.
وعن انتقال حسين العيسى (كيتا) للوحدة، قال: هذا هو حال الكرة فاللاعب اليوم معك وغداً في نادٍ آخر، صحيح هناك من لا يتمنى انتقاله ويريد استمراره، لكن العدالة منجم وولاد للاعبين، فسابقاً حينما انتقل يسري الباشا للاتفاق قالوا ذلك، وبرز حسين المقهوي وانتقل وتكرر السيناريو، والعدالة قادر على إنجاب المزيد من النجوم، بالتأكيد لأندريا والعيسى مكانة كبيرة، وقادرون على تعويضهما، حاولنا الإبقاء على الاثنين بالفريق لكن هذا الاحتراف، هناك عرض وطلب، فيه مصلحة عامة ومصلحة خاصة، ونتمنى لهما التوفيق.

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير 3

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.mj-sp.com/388085.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *