في حضرة النصر..سقط الهلال وبقي سامي شامخا » #صحيفة_المجلس الإلكترونية
بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

في حضرة النصر..سقط الهلال وبقي سامي شامخا




ثلاث نقاط خسرها الهلال.
خسارة اسقطت الهلال من كرسي الصدارة.
خسارة أعادته في سلم الدوري وصيفا لمن اسقطه.
للنصر.
لمن لعب في الديربي بواقعية.
لمن قدم من الأداء الافضل.
لمن لعب بإمكانياته واستغلها خير استغلال.
لمن تجاهل ظروفه.
ظروف لم يصنعها أحد غير ادارته.
محترفون غابوا عن اللقاء والسبب كما يقال حقوقهم.
لكن ذلك الغياب لم يؤثر سلبا على الفريق.
فكارينيو المدرب (الحماسي) جعل من انسحابهم وقودا اشعل به نار الحماس.
البديل بحث عن فرصة.
وما أجملها من فرصة.
اللعب في الديربي.
امام منافس هو الأقوى.
الاختبار الأصعب في منافسات الدوري.
الهلال.
المتصدر.
عذرا.
من كان هو المتصدر.
الفريق الأقوى هجوما.
والأكثر رعبا في مثلثه الهجوم.
في نجمه البرازيلي الساحر (نيفيز).
وفي زلزاله الذي لايرحم.
والمهاري سالم الدوسري.
ثلاثي شارك في الديربي لكن باسمائهم فقط.
لم يغيروا شي.
في الديربي سقط الهلال.
لكن مدربه (سامي) بقي شامخا.
فالخسارة لم تكن تستحق ان يسقط بسببها.
نعم في تلك المباراة لم يقدم الهلال شي.
حاول سامي ان يعدل سوء فريقه فزاده ضعفا.
العابد من كان يركض في الطرف الأيسر اخرجه ليكون البديل الموهوب محمد الشلهوب.
من غاب عن اجواء المباريات كثيرا.
وتجاهل من (نام) في الطرف الأخر.
سالم الهلال.
هذا الخطأ يحسب على سامي.
فعزوز هو خير علاج لضعف الوسط.
لتحرير نيفيز من الرقابة.
من الكماشة الدفاعية التي صنعها كارينيو ببراعة.
كماشة أحكمت قبضتها على مفاتيح الهلال (الحاضرة) اسما لا مستوى.
الحديث عن ضياع الهلال وسوء مستواه لا يقلل من أحقية النصر في الانتصار.
فنصر (الصدارة) قدم في الديربي افضل مبارياته.
اجتاز اختباره الصعب بنجاح.
بالعلامة الكاملة.
مستوى ونتيجة.
في الديربي غابت عن النصر السلبيات فسيطر.
تميز بما كان يتميز به الهلال فتسيد المباراة.
الضغط على حامل الكرة
سلاح الهلال الذي اسقط به اثنين من كبار الدوري.
الاتحاد والشباب.
في الديربي انتصر النصر بأسلوبه.
التماسك الدفاعي.
مع عدم نسيان تواجد الأفضل في المرمى.
وما آخر الدقائق الا دليل على تميز حارس النصر عبدالله العنزي.
وحارس عن أخر يفرق.
فالهلال من الحراسة يعاني.
بعد رحيل حارس آسيا الاول.
و(طرد) العتيبي وإيقاف شراحيلي.
حاول الهلال ان يسد الثغرة.
جلب فايز لكن لا ليلعب.
بل ليبقى في الدكة.
احتياطيا لمن هو اقل منه.
السديري بإمكانياته المتواضعة إن لم تكن (معدومة) يلعب بثقة من يمتلك افضل الامكانيات.
ببروده يتلاعب بأعصاب الجماهير.
وبخروجه الخاطئ يتسبب في هز شباك فريقه.
في العالم أجمع.
الحارس نصف الفريق.
لكن في الهلال.
السديري (نسف) جهود الفريق.
في الديربي.
الخسارة (المستحقة) لا يتحملها السديري لوحده.
بل يتحمل الجزء الاكبر منها على من اعتمد عليه.
على من تفاخر بدفاعه (الضائع) كثيرا.
على من وصفه الأفضل رغم ان شباكه اهتزت أكثر من المباريات التي لعبها.
على من أغمض عينيه عن جدول الدوري ولم يشاهد التشابه بين من ينافس على الصدارة ومن يقبع في منطقة الخطر.
الهلال والعروبة.
شتان ما بين مستويات الفريقين.
لكن التشابه بينهم في عدد مرات اهتزاز الشباك.
تشابه مخيف لجماهير الهلال.
احدى عشر هدف تجمع الهلال بالعروبة.
نقطة تشابه.
رغم ضعف العروبة وحداثته في الدوري.
لكن الفارق ما بين الاثنين حارس.
فالعروبة امتلك حارس رغم صغر سنه الا انه تميز بإمكانياته.
لم يخشى الكبار.
ختاما.
ما حصل بالامس يجب ان لا تقيم لأجله جماهير الهلال المآتم وسرادق العزاء.
فبكل بساطة.
الأفضل انتصر.
ومن خدم الكرة خدمته.
ومن لعب (بأسماء) نجومه خسر.

قفلة
على أرضية الملعب التاريخ لا يلعب..فبعد الصافرة التاريخ يصبح مجرد ذكرى

وعلى دروب الخير نلتقي أحبة

mojahid_9@ تويتر

نبذة عن الكاتب

مجاهد الدهيمي

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.mj-sp.com/10663.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *