في الثانية..الشرق يُدفع للسقوط » #صحيفة_المجلس الإلكترونية
بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  2

في الثانية..الشرق يُدفع للسقوط




في الثانية..الشرق يُدفع للسقوط

 

صعود وفرح.

تبعه تفكك وانهيار.

منظومة كاملة قادت النجاح تفككت ولم يبقى منها الا ضلعها الأساسي.

اللاعبون.

نقف قليلا قبل مرحلة الانهيار.

نعود بالذاكرة لمرحلة سابقة.

مرحلة الافراح والاحتفالات.

بل مرحلة الوعود (الكاذبة).

مرحلة البحث عن (الوقوف) في منتصف صورة (الانجاز).

انجاز الصعود.

حفل للاحتفال.

بل هو بالنسبة للبعض حفل لـ(الترزز).

وعود قذفتها الافواه الباحثة عن الصعود على ظهر المارد البرتقالي.

وعود تلقتها آذان تطمح لمستقبل أجمل في موسم أصعب من موسم الصعود.

بل هي آذان تبحث عن ظروف أفضل من ظروف دوري المظاليم.

من ظروف التجاهل والحرمان.

معاناة وجدوها ورغم ذلك لم تمنعهم من تحقيق ذلك الانجاز.

بل ذلك الإعجاز الذي تجاوز امل تحقيقه النصف قرن.

اثنين وخمسين عاما من محاولات كسر نحس الدرجة الثالثة.

ليأتي بعدها الصعود وتتأتي خلفه الأمال.

بل الأحلام التي لم تتحقق.

الدعم كان المطلب.

والمادة هي الهدف.

والاحتفال في ظاهرة الفرح وفي باطنه رسالة لعشاق النادي لدعم من شرفهم.

من جعل من اللاشيء شيء يفتخر به.

جاء الدعم (الكلامي) المشروط.

فبقاء مفرح (عائق) امام دعمهم.

عن الوقوف معهم.

رحل مفرح.

لكنهم لا زالوا مبتعدين.

رحل (العائق) مفرح وجاء (العذر) الجديد.

بقاء مدرب الفريق خالد الطمرة او كما يصفونه بالمتحكم بالامور.

في مرحلة (الانكسار) غادر المدرب.

ترك الجمل بما حمل.

الآن اعذارهم اصبحت مجرد ماضي.

رحلت مع من رحلوا.

عشاق النادي البرتقالي ينتظرون منهم الوفاء بكلمتهم.

الالتفاف من جديد حول البرتقالي.

حول من يعاني في الدرجة الثانية.

في ظل الوضع الحالي البقاء اصبح صعب.

فالبقاء يحتاج لجهد جبار.

ومال يدفع.

ومطالب للاعبين تنفذ.

ووعود يتم الوفاء بها.

في الدرجة الثانية جماهير الشرق تحضر.

والدعم يغيب.

في الدرجة الثانية لاعبون يحاولون.

لكن الإمكانيات تقف مع المنافس ضدهم.

الواقع الشرقاوي وباختصار.

فريق بامكانيات فرق (الحواري) في الدرجة الثانية

بلا إدارة رسمية.

بلا دعم مادي.

بلا اهتمام شرفي مع استثناء عدة اشخاص.

بلا تواجد ملموس من رجال الدلم لدعم ممثلهم.

بلا ملعب للتدريب.

ويطلب منهم المستحيل.

 

                    

قفلة

عندما تصبح الامكانيات (معدومة)..والوعود (اوهام) فالسقوط (واقع)

 

 

وعلى دروب الخير نلتقي أحبة

 

 mojahid_9@ تويتر

نبذة عن الكاتب

مجاهد الدهيمي

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.mj-sp.com/202483.html

2 التعليقات

  1. خرجاوي 511

    ماهم الوحيدين
    والله يكون بالعون

  2. عاشق الاخدود

    الإنجاز يولد من رحم المعاناة بإمكان الشرق البقاء كلها خمس مباريات إضافة إلى ان الشرق يمتلك لاعبين مستوياتهم عالية
    كل الدعوات لممثل الدلم بالبقاء في الدوري

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *