يا سامي الثالثة قاصمه » #صحيفة_المجلس الإلكترونية
بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

يا سامي الثالثة قاصمه



مجاهد الدهيمي


في مواسم عشر سابقة كان الهلال هو المسيطر في معارك الديربي
سيطرة باكتساح
مستوى ونتيجة
التعادل مكسب للاصفر
وخسارة الهلال كانت مفاجأة
بل هي للامور (نادرة) الحدوث اقرب
في مواسم اربع سابقة عمل الفريقين
الازرق في التفريط في نجومه
والاصفر في تقوية خطوطه
الكفة بين الفريقين بدأت في التعادل
بل اصبح النصر في الموسم السابق منافس
ومنافس مخيف
في هذا الموسم سقط فريق الصف الواحد
الهلال
واصبح فريق الاسماء العديدة
بل النادي الذي يمتلك فريقين متكاملين هو الافضل
المسيطر
في الجولة الاول اسقط الهلال واحتل الصدارة
وفي نهائي الكاس انهى سيطرة الهلال وعاد من بوابة (الكبير) الهلال
غدا وفي المواجهة الثالثة النصر يسعى لتاكيد سيطرة
لاثبات افضليته في هذا الموسم
بل والاهم لحسم لقبه من امام منافسه
اما بالنسبة لسامي والهلال فالفوز مهم
بل هو اهم لعدة نواحي
كسر سلسلة انتصارات النصر
تاجيل حسم الدوري والبحث عن بصيص ضوء لخطف اللقب
الديربي غدا يحمل بين طياته العديد من التهديدات لسامي
فهو وان بقي معشوق الجماهير الزرقاء فالسقوط المتتالي امام الغريم الازلي امر سيفجر براكين الغضب الزرقاء
براكين غضب ستنفجر في وجه الرئيس اولا
وفي وجه سامي ثاني
فالاول اسقط الهلال بالتفريط بالنجوم وعدم جلب البديل لهم
باضعاف الهلال
بابعاد جماهيره
بل والاهم بانه ارتضى ان يكون صورة لرئيس سابق
ترك باخرة الهلال (تمخر) عباب محيط المنافسة وتواجه امواج (الاعلام) المنافس بلا قائد
بلا موجه
جعل من سامي الدرع الحامي له
بعكس رئيس النصر الذي جعل من (لسانه) درعا لحماية النصر وماله للمحافظة على نجومه
الاقتراب منهم (اعلاميا) مستحيل
وعقودهم اصبحت لا تنتظر سوى (قلم) للتوقيع
فالمال موجود
والنجم باقي في النصر
على النقيض
الهلال يفاوض حتى يمل الانتظار من انتظار التوقيع
النجم يطلب والرئيس (يكاسر) والمنافسون ينتظرون
وفي الاخير يرحل وتتبعه عبارة الهلال لا يقف على لاعب
نعم العبارة صحيحة لكن ان وجد البديل
لكن المصيبة في الهلال البديل معدوم
ابتعد عن الرئيس (المقصر) في عمله بعدم اهتمامه في كيان الهلال واتجه بقلمي لثاني المتضررين من خسارة الهلال في الديربي
الكوتش سامي
من ارتضى بالمجاملات ان تخالط عمله
في المعسكر الاعدادي سامي شاهد الدفاع
عرف الثغرات لكنه لم يصحح النقص
ان كان الرفض من الادارة بسبب المادة فسامي يتحمل جزء من المسئولية
اما ان كان سامي تجاهل الواقع وارتضى به فالمسئولية لن تتجاوزه
في الهلال البديل كان معدوم ولم يعمل سامي على ايجاده
ان تنافس على عدة جبهات بـ(13) لاعبا فهذا جنون
نعم سامي في سنته الاولى قدم من الاداء قليلا من الاقناع
لكن المستوى ينسى ويبقى الذهب
ختاما
غدا الخسارة الزرقاء ان حصلت ستكون مقصلة اما ان تقصي الرئيس
او ان تنهي مسيرة سامي في بدايتها
اما بالنسبة للفريق الاصفر
المتصدر
فالخسارة تلغي على النصر ضمان ختام الموسم بلا خسارة
بل وهو الاهم
حسم اللقب الثاني امام المنافس

قفلة

من لا يخطى لا يعمل..ومن لا يستفيد من اخطاءه لن ينجح

تويتر:mojahid_9

نبذة عن الكاتب

مجاهد الدهيمي

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.mj-sp.com/206364.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *