لجنة ألعاب كرة القدم والهوية المفقودة » #صحيفة_المجلس الإلكترونية
بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

لجنة ألعاب كرة القدم والهوية المفقودة



فهد السميح



لجنة ألعاب كرة القدم في اتحاد كرة القدم السعودي، لجنة تعنى بكرة القدم في الصالات والكرة الشاطئية، هذه اللجنة يقف على هرمها عضو اتحاد القدم الدكتور صلاح السقا لاعب الرياض السابق وعضو إدارته حالياً ونائبه عضو اتحاد القدم سياف المعاوي نائب رئيس نادي النخيل وتضم في عضويتها لاعب الاهلي السابق حسام ابوداود وسعد الصقعبي وسلمان الفراج وجميع هؤلاء ليس لهم من قريب أو بعيد بكل الألعاب التي تعنى بها اللجنة، وهذه اللجنة كما هي كثيراً من لجان اتحاد القدم أوجدت دون أن يكون لها أهداف أوطموحات،كما أن هذه اللجنة من الصعب أن تحدث تطورا في المهمة المؤكلة لها خاصة ان رئيس اللجنة الدكتور صالح السقا المتعدد المناصب فبالإضافة لعضويته لاتحاد القدم ورئاسته للجنة العاب كرة القدم فهو رئيس للجنة الأحياء وعضو في إدارة نادي الرياض ومشرف على كرة السلة في النادي وعضو في اتحاد الجامعات ورئيس لجنة أهلية اللاعبين في اتحاد الجامعات إضافة لعمله الرسمي فيما نائبه سياف المعاوي الذي استمتع بالذهاب للبرازيل على حساب الاتحاد لحضور كأس العالم رحلة مدفوعة الثمن وهو ينطبق عليه فاقد الشيء لا يعطيه أبرز قدراته مرافقة المنتخبات في المشاركات لعل آخرها مرافقة منتخب الكرة الشاطئية المشارك في البطولة العربية في شرم الشيخ بمصر التي عاد منها المنتخب صفر اليدين وهو أمر متوقع، حيث لم يكن هناك أي نشاط على المستوى الداخلي تقوم به هذه اللجنة، لذا حتى منتخب الصالات المشارك في بطولة غرب آسيا التي أقيمت في ماليزيا عاد بخفي حنين متذيلاً القائمة ورغم قرب انتهاء الاتحاد المنتخب من سنته الثانية إلا أن هذه اللجنة لم تقم بأي خطوة تطويرية؟!! فهناك الجامعات والتعليم والقطاعات العسكرية والقطاعات الخاصة تهتم في هذه الألعاب، هل قامت اللجنة بزيارتهم وتوقيع اتفاقيات تعاون مع هذه القطاعات؟!! الغريب هو إصرار اتحاد أحمد عيد على أن يتولى اللجان أعضاء الاتحاد حتى لو لم يكونوا يملكون الخبرة الكافية في المهمة التي تسند لهم والنتيجة مكانك راوح.

 

 

من جريدة الجزيرة

نبذة عن الكاتب

فهد السميح

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.mj-sp.com/228807.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *