“ناصح الضاحي” يكتُب.. (كالعادة .. لم يتقدم أحد !!) » #صحيفة_المجلس الإلكترونية
بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

“ناصح الضاحي” يكتُب.. (كالعادة .. لم يتقدم أحد !!)



صحيفة المجلس - ناصح الضاحي


أثناء متابعتي فيلم الظهيرة مع زوجتي وردني اتصال يطلب فيه عودتي للدلم، لتغطية ما يدور في نادي الشرق، حيث تجري هذه الأيام انتخابات رئاسة النادي، قلت له لدي موعد مع رئيس نادي الغرابة الراحل، ورئيس نادي الغرابة ( الدكتور ).

قال لي مدينتا أهم. هنا سلمت أمري ورجعت إلى محافظة الدلم ومن لايعرفها فهي جنوب الرياض بـ 100 كلم وسكانها من أنبل الناس أخلاقاً ولها عمق تأريخي وديني ورجالها يخدمون الوطن في شتى المجالات الشرعية والطبية والهندسية والادارية والرياضية والتعليمية وووووو……
اتجهت لملعب جوهرة الضاحي قابلت مجموعة كبيرة من أعضاء الشرف، ووجدت أن قلوبهم على النادي متحدة، يشربون الشرق، ويتنفسون البرتقالي، مخلصون محبون، فسرني ما رأيت كثيراً.
سألت أحدهم عن أخبار الانتخابات، فقال: تقدم رئيس وكلنا سنقف معه بإذن الله وغدا سيقفل باب الترشح.
انتظرت للغد وجاء موعد إقفال باب الترشح، لكن كانت المفاجأة، المرشح لم يحضر ولم تكن أوراقه التي سبق وأن قدمها ( كاملة ).
وبالتالي سيفتح باب الترشح مرة أخرى ( سأدرس فكرة أن أرشح نفسي عند فتح باب الترشح ) فما عملته الإدارة المستقيلة الموسم الماضي يغري أي شخص ليرأس نادي الشرق:-

رأيت مبنى إداري بعمارة جديدة، ومقر مؤثث بالكامل لإقامة المعسكرات، وسكن للمحترفين والمدربين.

هالني نسبة الانضباط في تمارين الفريق الأول والتي وصلت إلى 97٪، صُدمت عن العدد الكبير التي تم استقطابها وتسجيلها بالفئات السنية في الموسم الماضي.

تفاجأت بالنتائج المميزة للفريق الأول وأسماء اللاعبين وقوتهم فأقلهم مستوى يستحق أن يلعب في الدرجة الأولى.

أسعدني المركز الإعلامي وتجهيزاته والخطة التي لديهم.

انبهرت من العمل المالي من الإدارة المستقيلة من تخفيض الديون، وزيادة الأصول.

والأهم من هذا وذاك أنني اكتشفت أن هناك أعضاء شرف كثيرون جداً عاشقون ومُتيمون في النادي، وهناك أضعاف أضعافهم يحبون نادي الشرق بصمت.

وزادت رغبتي في الترشح عندما تذكرت أنني متقاعد وأبحث عن دخل مالي، ليعوض النقص في راتبي، ولكنني عندما سألت عن النظام فوجدته يمنع أن يأخذ رئيس النادي أو عضو مجلس الإدارة راتباً على عمله أو حتى مكافأة.
قلت يا ناصح ( ألبد ) العافية، فـ ( القريشات وتحصيلها أهم ) طلبت من رئيس التحرير أن أعود إلى المالديف لأكمل رحلتي وغوصي في نادي الغرابة.
فرفض بحجة أن أكمل تغطية انتخابات نادي الشرق، فاعتذرت لأنه لا شيء هنا يستحق الإثارة الإعلامية، فالود والصفاء والنقاء موجود بين أهل الدلم عامة، وبين الشرقاويين خاصة، ونحن الصحفيون هذا الوضع لا يُعد ( وجبة ) لنا، نحب الآكشن والإثارة.
حينها قُبِل مقترحي، وحزمت حقائبي للعودة للمالديف ( أصلا ما فتحت الشنط )، اتجهت للمطار وكلي دهشة، وأمنيتي أن يعمل نادي الغرابة كما عمل نادي الشرق.
وسأوافيكم لاحقاً بتقاريري الصحفية من المالديف إن شاء الله

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير 3

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.mj-sp.com/382238.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *