تعرف على الأخضر في التاريخية إلى رام الله الفلسطينية » #صحيفة_المجلس الإلكترونية
بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

تعرف على الأخضر في التاريخية إلى رام الله الفلسطينية



صحيفة المجلس - الرياض


في مباراة للتاريخ، يحل منتخب السعودية، الثلاثاء القادم، ضيفًا على نظيره الفلسطيني، في رام الله، ضمن منافسات الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة إلى مونديال 2022 وكأس آسيا 2023.

ويتصدر منتخب السعودية، جدول ترتيب المجموعة الرابعة بالتصفيات، برصيد 4 نقاط من فوز وتعادل، في الوقت الذي يأتي فيه الفريق الفلسطيني رابعًا بـ3 نقاط من مباراتين أيضًا.

والمباراة تحظى بمتابعة إعلامية كبرى، باعتبار أنها تشهد تواجد واحد من أعظم المنتخبات الآسيوية في رام الله، جيث كان منتخب فلسطين، يضطر سابقًا للعب في أرض محايدة بعيدًا عن دياره.

وفور الإعلان عن لعب الأخضر السعودي في رام الله، بدأ الجميع يتساءل، كيف يدخل اللاعبون والجهازين الفني والإداري وأفراد البعثة، إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة.

* رحلة الأخضر إلى رام الله

قرر الأخضر السعودي، المغادرة إلى رام الله، من مدينة القصيم، والذي خاض فيها آخر مبارياته أمام سنغافورة، وانتصر بثلاثية نظيفة، حيث لن يعود إلى العاصمة الرياض.

ومن مطار القصيم، ستصل بعثة الأخضر السعودي، مساء السبت، إلى مطار الملكة علياء الدولي بمنطقة زيزيا على بُعد 32 كم جنوب عَمان “العاصمة الأردنية”.

ومن المقرر أن تستغرق رحلة الطيران من القصيم إلى مطار الملكة علياء قرابة الساعتين، حيث تقيم بعثة المنتخب في زيزيا، حتى صباح الأحد.

وفي صباح الأحد، تستأنف بعثة الأخضر رحلتها إلى رام الله، وهذه المرة عبر الحافلة، حيث تنتقل بين مناطق بيادر وادي السير ثم صويلح والسلط مرورًا بوادي شعيب، وصولاً إلى منطقة الأغوار الجنوبية، حيث جسر الملك حسين، الذي يربط بين الأردن والضفة الغربية.

وجسر الملك حسين، الذي بني قديمًا في عهد الدولة العثمانية 1885، وتعرض للتدمير أكثر من مرة، هو المنفذ البري الوحيد الذي يُسمح للفلسطييين وضيوفهم بالدخول من خلاله إلى الأراضي الفلسطينية.

وبعد المرور من هذا الجسر، سوف يكون طريق المنتخب السعودي ممهدًا للوصول إلى رام الله، حيث يقيم هناك في فندق الميلينيوم، حتى موعد المباراة المقرر لها يوم الثلاثاء.

والرحلة من منطقة زيزيا الأردنية، وصولاً إلى رام الله الفلسطينية، سوف تستغرق بالحافلة فترة تتراوح بين 4 ساعات ونصف إلى الخمسة.

جدير بالذكر أن الاتحاد السعودي لكرة القدم، أعلن أنه وافق على اللعب في رام الله، تلبية لدعوة من الجانب الفلسطيني، وحتى لا يحرم مشجعي هذا البلد من متابعة ومساندة منتخبهم.

ووفقًا للعديد من الوكالات العالمية، فإن قرار المنتخب السعودي التاريخي باللعب في رام الله، سيغير من أراء عديد الفرق والمنتخبات، والتي كانت ترفض سابقًا اللعب في الأراضي الفلسطينية، لتوتر الأوضاع هناك.

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير 3

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.mj-sp.com/383742.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *