“عبدالله الهزاع”يكتب..”مستقبل أندية الخرج” | #صحيفة_المجلس الإلكترونية
بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

“عبدالله الهزاع”يكتب..”مستقبل أندية الخرج”


عبدالله محمدالهزاع الخرج

صحيفة المجلس - عبدالله الهزاع


رياضتنا في الخرج تحدثنا عنها كثير ولا زلنا نتحدث عنها الى حين صعودها للدوري الممتاز أو دوري الدرجة الاولى. فاللاعبون تقع على عاتقهم المسؤولية العضمى . وإدارات الأندية تقاسمهم تلك المسؤولية. والحديث لا يشمل لاعبي كرة القدم فقط لأن هؤلاء اللاعبين لهم معاملة خاصة تختص بها إدارات الأندية في كل عام.

والمطالبون بالبطولات لاعبو الألعاب الأخرى من الألعاب الجماعية والألعاب الفردية ومازالوا يبحثون عن الرعاية والإهتمام رغم أنهم يحققون البطولات لأنديتهم أحيانا.

ولعل الأندية لا تستطيع إرضاء جميع الفرق لقلة الموارد المادية . ولكن هذا لايعني تفضيل لعبة على أخرى والمطلوب المساوات لجميع الفرق بالنادي الجماعية أوالفردية.

وهذا من رأيي من أسباب تقصير بعض إدارات الأندية ..
همسة في أذن إدارة نادي السد بنعجان.
الآن إنتهى الموسم الرياضي والحمدلله تم البقاء في الدرجة الثانية في المركز السادس في مجوعته. فلابد من مراجعة الأوراق لديكم جيدا إذا انتم تريدون التنافس والصعود للدرجة الأولى…فهناك عوامل عدة قد تساعدكم ومن أهمها…
١:- البحث عن أعضاء شرف داعمين للنادي من رجال الأعمال من أهالي مركز نعجان .
٢:- تفعيل أعضاء الشرف لتوفير الموارد المالية وإحضار لاعبين يفوقون اللاعبين الموجودين الان مع الفريق.
٣:- إحضار مدربين جددلهم الطموح للصعود وذوكفاءة عالية قبل بدء الدوري بوقت كافي.
٤-اقامة معسكر للفريق داخل المحافظة أوخارجها ولعب مباريات ودية قبل بداية الدوري.
٥:- عدم الإعتماد على اللاعب الذي عمر في الملاعب طويلا وطال عليه الزمن وأنتهى كرويا وأصبح عالة على الفريق .
٦:- الإعتماد على المدربين الوطنيين ذوي الكفاءة المميزة في تدريب الناشئين والشباب.
٧:- الإهتمام بقاعدة النادي من لاعبي السد من الناشئين والشباب.
ومن هذا المنطلق فإننا نطالب جميع أندية المحافظة بإتاحة الفرصة الكبرى للاعبين الصاعدين وقبل ذلك الإهتمام بالنشئ في جميع درجاته حتى تكون قاعدة لهذه الأندية مستقبلا وليكونوا نواة لنجوم المستقبل في منتخباتنا الوطنية.

مع تحياتي لكل شباب الوطن….
الأستاذ/
عبدالله محمد الهزاع….

نبذة عن الكاتب

فريق التحرير 3

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.mj-sp.com/398805.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *