دوري زين… اثارة الأقلام.. لا الأقدام | #صحيفة_المجلس الإلكترونية
بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

دوري زين… اثارة الأقلام.. لا الأقدام




بعد الختام.
وبعد ان خطف الليث الذهب.
أصبح بالإمكان فتح الملفات.
عفوا ما (سيفتح) هو مجرد ملف وحيد.
ملف يحمل في طياته قضايا عدة.
ملف قضاياه من النوع الساخن.
ملف حمل في عنوانه اسم وفي داخله قضايا.
ملف حمل اسم الدوري السعودي او ما يسمى بدوري زين.
نعم هو دوري زين اسما لا (وصفا).
فما حدث في دورينا من (خبو) في نيران الاثارة (الحقيقية) الا امر طبيعي.
فالدوري اصبح من اقوى دوري عربي إلى مجرد دوري فقط.
نعم فالدوري الآن هو مجرد فريقين يحملان صفة البطولة والباقي مجرد (كومبارس).
هكذا استمرت البطولة في سنواتها الاخيرة بين بطلين مع دخول ثالث على استحياء.
دوري انهكته الأقلام والإعلام.
دوري تحول من كره تركلها (الأقدام) لدوري تتحكم به (الأقلام).
ضجيج اعلامي ملئ الفضاء واوجد (صدام) بين الاقلام.
صدام اقلام تبحث عن دعم فرق ومهاجمة أخرين.
صدام لم يتسبب في اضعاف الدوري فقط.
بل هو صدام اوجد لنا وسط رياضي مليء بتعصب (مقيت).
قضى على كل اثارة حقيقية وحولها إلى مجرد فرقعات اعلامية.
وسط اعلامي رياضي يحتاج إلى أقلام تطلق (صرخة) حقيقية تنقذ ما بقي من الجسد الرياضي الذي انهكته الجراح.
جراح تشارك الكثير في فتحها.
جراح كثيرة لم يكن المتسبب الوحيد فيها هي (سكاكين) الاعلام فقط.
بل هي ايضا جراح (طائشه) من مشارط (جهل) اشخاص تسلموا دفة اتخاذ القرار.
اشخاص سيطروا على مراكزهم لعدة اجيال ولم يتغير شي.
بل هم غيروا الرياضة للأسوء.
أشخاص استلموا دفة قيادة سفينة رياضتنا.
لكنهم للأسف لم يقودوها لبر الأمان.
بل هم قادوها للخوض في مستنقعات (نتنتة)
مستنقعات ساهمت في (القضاء) على ما بقي من هواء (شبه) نقي من رياضتنا.
عفواً عن الخروج عن (النص) فقلمي تاه في قضايا هذا الملف.
واصابه الإعياء من الانتقال من نقطة لاخرى سريعا لملاحقة الاحداث.
اقف عند هذا الحد وأتجه بقلمي لمستنقع جديد.
مستنقع لم نعرفه من (المسئولين) سابقا.
مستقنع جديد من ضمن (منظومة) المستنقعات النتنة التي افسدت هواء رياضتنا.
مستنقع جديد المسئول عن ايجاده اشخاص لكن وبكل أسف هم يحمولن صفة (المسئولية).
عفوا هم ليسوا اشخاص،،،،،،،بل هو شخص وحيد.
شخص حمل من الاسم (حافظ) ومن اللقب (دكتور).
انسان بحث عن العودة للأضواء…. بعد ان (احرقه) الاخفاق.
انسان مسئول عن قيادة دفة الرياضة السعودية لمستنقع الاتهامات.
اتهامات (كالسهام) اطلقها جزافا.
لم تصب احد،، لكنها احدث (دوشه).
اتهامات بدات بتحويل الاعلاميين لعدة اشخاص (مرتزقين) و (مرتشين).
واستمرت لكي تنسب (نجاحاتنا) السابقة لعامل (الرشوة).
تصريح لم نجد له تفسير.
و(هجوم) يحتاج لاثباتات.
لكن يبدو ان اللعبة (أعجبت) الدكتور.
وبدا في اطلاق التهم لمن سكن (القبور).
هل هي بسبب الغيرة.
وهل حديثه (اللا) عقلاني بسبب مقارنة مايقدمه ومن معه بما كان يقدمه الكبير (بقيمته) عبدالله الدبل للرياضة السعودية.
غريب هذا التصريح
وغريبة هذه التصرفات.
اقف عند هذا الحد فرياضتنا يوجد فيها كل غريب.
ختاما،،، بعد ما حدث وسيحدث فالأمر ليس مستغرب،، فنحن ابتعدنا عن (الصعود) بالأقدام،،، وعشقنا (الهبوط)) بالأقلام.

جرة قلم
• كرة القدم في بلدنا تحتاج لقرارات حاسمة تعيد الاثارة لتتحكم بها (الاقدام) بعيدا عن (تزييف) الاثارة عن طريق (الاقلام).
• 1-2-3… انطلق.. جيل شيبان (استحلوا) مقاعد في اتحادنا وتحكموا في كرة محترفة … يالها من قمة السخرية.
• لجنة الانضباط تحمل عدة استفهامات…الراهب و فيرناندو… تشابه في الفعل واختلاف في القرار… لا تعليق.
• فاز النصر…فهل يعود الوليد.. تساؤل سهل اجابته صعبة.
• احتراف (ابوكلبشه) هل يفتح باب الاحتراف (الخارجي) ام يغلقه للأبد.

قفلة
ما أسوء ان يكون (لسان) المسئول (لامسئول)

وعلى دروب الخير نلتقي أحبة

نبذة عن الكاتب

مجاهد الدهيمي

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.mj-sp.com/5803.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *