احترافنا….مجرد كلام | #صحيفة_المجلس الإلكترونية
بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

احترافنا….مجرد كلام




في رياضتنا يجد المتابع كل (غريب).
بل تصل الامور بالمتابع لدرجة (الخجل) مما (كان) يرى.
لكن ان تصل الامور بعد ان اصبح الدوري يدار عن طريق (رابطة) يقال انها للمحترفين.
لكن ما حدث تعدى (الخيال) و الوصف.
فما حدث هو باختصار لا يستحق ان يوصف الا بانه مجرد (مسخرة).
عذراً للعقود (الواعية) المتابعة لرياضتنا (التافهة) من ناحية تطبيق واحترام الانظمة.
نعم تلك الانظمة التي اوجدت لكي (تكسر)…والعقوبات التي تفرض لكي يتم (العفو) عنها.
حوادث كثيرة ادت لفشل رياضتنا وسقوطها من القمة إلى الحضيض.
فالمسئول لدينا لم يعد مسئول عن التطوير والبعد عن الفشل..بل تحول المسئول في رياضتنا سبب في فشلنا باتخاذه قرارت لا تنصب في مصلحة تطور الرياضة..والمشكلة الأكبر هي عدم اعتراف (المسئول) بالفشل ورمي (تهمة) الفشل على (الإعلام).
ذلك الإعلام الذي حارب كثيرا (الفساد) الذي (عشعش) في اركان ذلك الاتحاد،،، ونخر في لجانه الكثيرة (عددا) والقليل (فائدة).
اجبر قلمي على الوقوف هنا واعود به (قسرا) للحديث عن حدث (اللحظة).
عن من كان (سابقا) ولا يزال يهاجم ويحارب الهلال.
وعن من كان يتباكى كثيرا عن (هفوات) يقع فيها الاتحاد السعودي بلجانه واستفاد منها الهلال حاله كحال باقي الاندية.
لكن الغريب ان (بكائياتهم) اقترنت بوصف (زعيم) اسيا بلقب الدلال.
عجيب امرهم…اين بكائهم…واين اختفى زعيقهم…بعد ان استفاد النادي (الغربي) من (كسر) النظام لصالحه.
فاصلة بين ما كان يحدث من (هفوات) دوري هواة وبين ما حدث الآن من (تجاوزات) برئاسة رابطة محترفين.
فما بين (مهلة) تسديد وإشاعات نية (تأجيل) تتضح فوارق.
نقطة في اخر السطر وعودة لتصريحات وتهديدات سابقة اطلقها الدكتور صالح بن ناصر.
ذلك الدكتور الذي ازبد وارعد..
هدد وتوعد..
في الاخير اتضح ان (تهديده ووعيده) مجرد كلام.
بل هي مجرد (شعارات) واهية تطلقها (أبواق) اعتادت على تلك الشعارات.
قيل بانه فتح النار على الاندية (المديونة) لكن يبدو ان نيران الدكتور لم تتجاوز (طاولته).
هاهو الاتحاد المثقل (بديونه) يسجل محترفيه.
توقع الجميع ان تتم (معاقبته).
لكن بدلا من تصريحات العقاب خرج الدكتور في تصريح منح (اتي لحالوه) مهلة لتسديد ديونه.
عجبي من تصريح الضعف من دكتور كان يتكلم بلهجة (القوة).
تلك القوة التي اختفت عند اول (تجاوز).
كيف يتم احترامه واحترام تصريحاته بل قولوا تهديداته وهو لا يملك اتخاذ قرار (العقوبة).
تم استقبال الخبر من الجميع ولم يتجاوزوا صدمة الفشل في تطبيق النظام..ولم يجف حبر ذلك (التجاوز) حتى ظهرت للجميع (نية) تأجيل المباراة الأولى لذلك (الثمانيني) المديون.
فإن صحت تلك (الإشاعات) واصبحت للحقيقة (اقرب) فقد سقط اخر اسوار (تطبيق) النظام في تلك الرابطة.
الرابطة التي تقود دورينا للاحتراف (اسما) لا (فعلا).
هنا اتجاوز عن (تهديدات) دكتور واتوجه لـ(تصريحات) دكتور أخر.
فمابين ابن ناصر والمدلج اتفاق على (القول) ومخالفته بـ(الفعل).
فالمدلج سبق وصرح بان النظام يقول لايمكن ان تتأجل اي مباراة تحت اي ظرف فاذا كان المخطأ اتحاد القدم يتحملها اتحاد القدم واذا كان الخطأ من الخطوط تكون مناصفه.
نقف صامتين ولقرار (التأجيل) منتظرين.
هل يحدث للاتحاد الآن ما حرم منه الرائد سابقا عندما اجبر على السفر برا من القصيم للشرقية.
وهل تصبح (اشاعة) نية التأجيل حقيقة ويتم التأجيل (ظاهرا) بسبب عدم وجود الحجوزات والحقيقة ان السبب هو منح الاتحاد الفرصة حتى يسدد ديونه ويعود ليشارك بمحترفيه.
اذا حدث ذلك فقد بدأت الفوضى (تعود) لكي تضرب في الاتحاد السعودي ولجانه و(رابطة) محترفيه قبل صافرة البداية.

جرة قلم

• الفريدي…لاعب موهوب لكن ما يعمله الآن هو عبارة عن (لوي) ذراع الادارة الهلالية التي ان رضخت لطلباته فعليها الاستعداد للتنازل أكثر في المستقبل للموهوبين في الوسط الهلالي.
• عقد الفريدي..قضية بين زعيم البطولات ولاعب موهوب…ان اتفقا استمر الاثنان في القمة…وان افترقا يبقى الزعيم زعيم ببطولاته والفريدي مميز بمهاراته.
• النصر اعد العدة….جلب المحترفين بصمت…اكمل صفوفه….لكنه عندما تكلم هاجم التحكيم المتمثل بشخص (العريني)…هل هو يمارس النصر سلاح (خذوهم بالصوت).
• في سباق (الغاء) عقود المدربين…من هو الاول في هذا السباق المستثنى فيه كلاً من (برودوم) مدرب الشباب و(جاروليم)مدرب الأهلي الذي قدم للأهلي عملا جبار و مدرب الفتح فتحي الجبالي.
• كسب الزعيم عبدالعزيز العازمي لكنه في المقابل خسر الظهير الاسير (شافي الدوسري) الذي قدم في فترت مشاركته مع الهلال.

قفلة
يسيرون على نهج عبارة خاطئة فالمساواه في الظلم ليست عدل بل زيادة ظلم

وعلى دروب الخير نلتقي أحبة

نبذة عن الكاتب

مجاهد الدهيمي

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.mj-sp.com/6533.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *