الهلال في الرياض….يمشي وحيدا » #صحيفة_المجلس الإلكترونية
بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

الهلال في الرياض….يمشي وحيدا




الهلال في الرياض….يمشي وحيدا

اسيويا…في معركة الذهاب خسر الهلال.
خسر كل شي.
النتيجة والمستوى.
حضر للرياض بخفي حنين.
حضر للرياض بهم الهزيمة….والخوف من مواجهة بطل الدوري.
هو خوف اكتسح قلوب الكثير من تلك الجماهير العاشقة للزعيم.
خوف تسبب في نموه في قلوبهم ما قدمه هلال (كومبواريه) في جولات الدوري الست السابقة.
امام الشباب.
قدم الهلال افضل مبارياته منذ قدوم كومبورايه.
بل منذ رحيل الجنرال (جريتس).
انضباط…التزام من اللاعبين بادوراهم الفنية.
ضغط على حامل الكرة…امر افتقده الهلال في مبارياته السابقة وبالاخص في معركة اولسان.
ضغط مستمر منذ البداية للنهاية.
عزل تام للهداف ناصر الشمراني.
اللعب بثلاثي في خط المحور ساهم في بناء خط دفاعي اول قوي.
خط دفاعي اول شكل ساتر ساهم في تخفيف الضغط عن الثنائي الدفاعي (المهزوز).
الفرج…رمانة الوسط.
ربط بين خطوط الفريق.
افتقده الهلال في كوريا وحضر بكامل (جبروته) في الرياض.
هو اللاعب الذي تبنى عليه خطة الهلال.

امام الشباب عاد العقرب (ساما) من جديد.
بعد توقف اجباري امام اولسان.
امام الشباب قدم الهلال دعوة رسمية لجماهير الهلال.
جماهير تحولت من جماهير (تشجيع) لجماهير (مطالب) فقط.
افتقدهم الزعيم في بروفة اولسان.
امام الرائد.
الجمهور خذل الهلال.
طالبو اللاعبون بتقديم الافضل.
فنجح اللاعبون وخسر الجمهور.
سداسية هنا….وثلاثية هناك.
في فخ متعة الزعيم سقط الرائد.
ومن قبله الليث.
منذ خسارة اولسان وفي لقائين.
تسعة اهداف هزت شباك الخصوم.
قوة هجومية جبارة.
الثلاثي الهجومي هو اساسي.
بقاء احدهم في الاحتياط لا يمنح الاخرين الافضلية.
العقرب والكاسر ثنائي عشقه الجمهور.
طالب به كثيرا.
كومبورايه خالفهم.
منح التـ(سو)ـنامي الكوري الفرصه.
فرصة تتلوها اخرى وسو يقدم كل ما يقدم في كرة القدم.
سوى التسجيل.
هو متحرك…مخيف للمدافعين
مهاجم قادر على احداث ثغرات في دفاع الخصوم.
لكنه عن الأهم عاجز.
العقرب (ثابت) ومن بجانه متحرك.
هو الاساس في الهجوم.
وهو الهداف.
تواجده اصبح مطلب
بل ضرورة لضمان القوة الهجومية
الهجوم خير وسيلة للدفاع.
سار عليها الهلال.
في ظل سوء دفاعه.
قدم مانجان (كحل) لرحيل هوساوي.
لم يحدث الفارق.
طلب بمباراتين وتجاوزها.
مستواه في تقدم لكنه لم يصل للطموح.
المرشدي جيد في مباراة.
ومهزوز في اخرى.
الخيارات الدفاعية شبه معدومه.
المسلم في مباراتين لم يقدم ملف ترشيحه لخانة المرشدي.
في مباراة الشباب اوجد كومبورايه احد اسرار تقوية الدفاع.
تواجد ثلاثي في خط المحور حمى الدفاع.
منحه ساتر دفاعي.
القرني ومن امامه هرماش والفرج.
ساهم في ضبط ايقاع الوسط
اللاعبون قدموا ما عليهم.
نجحوا فيه وبقي دور الجمهور.
ذلك الدور المهم الذي افتقده الهلال باسباب غياب جمهور.
جمهور ابتعد عن الهلال.
او ابعد بسبب مستوياته السيئة.
ابتعاده قد يكون (عقاب).
لكن قسوة العقاب تولد (الجفاء).
الجفاء ما بين مطالب الجمهور…ومستويات اللاعبين.
امام اولسان.
التكاتف مطلب مهم بين الجميع.
التواجد بفعالية.
وليس تواجد صامت.
هدير مدرجات او عدم حضور.
فالجمهور حضوره لدعم الفريق.
في اسيا (كمثال).
الاتحاد على الرغم من مشاكله الا انه يستمد قوته من جمهوره.
الاربعاء وامام اولسان.
اللاعبون يتمنون رؤية جمهور لا يعرف الصمت.
جمهور (يجبرهم) على الإبداع.
ختاما يا شعب الهلال
اجعلوا من حضوركم.
قيمة التأهل.

سطور تحت الهامش

• فخر الهلال…قدم بعد الكثيرين…لكن بعطائه سبقهم…دعم الجمهور…بذل الغالي من اجل عودتهم للمدرجات…لبى مطالبهم…. …الاستاذ حسن الناقور…عضو شرف يستحق الشكر.
• بعد كل مباراة…بقاء الفريدي اورحيله..سؤال يتكرر…سؤال لا جواب له…الا بعد اسيا..الهلال قدم عرضه وصمت…كررها الامير نواف بن سعد بعد كل مبارة…انتقال الفريدي للنصر (المديون) سيناريو في مسلسل الفريدي…النهاية لمن تبتسم.
• امام الشباب سجل ياسر هدف الهلال الثالث…هدف جاء في الوقت بدل الضائع…هو تسلل…لكنه هدف غير مؤثر في نتيجة المباراة…رددوها كثيرا…جعلوها دليل على فوز الهلال بالبطولات باسباب التحكيم..تجاهلوا اخطاء اخرى حدثت في نفس اليوم…الاتحاد يكسب النقاط الثلاث باخطاء حكم اغتال الوحدة من الوريد للوريد..
• الشباب والاهلي…قضية بين فريقين…كلاهما خاسر…بعيدا عن من كان (المعتدي) ومن كان (المدافع)…الكاسب طرف ثالث…طرف ساند الاهلي ليس حبا فيه..بل بحثا عن سند قوي…سند يدعمه بعد ان خسر الجميع باسباب مشاكله.
• انتهت الانتخابات…فغاب مطرف ومعه الكثيري…تواجدهم قبل الانتخابات كان مدروس…تواجد في اكثر من جهة اعلامية…الهدف منها ليس ايضاح قضية…بل تصفية حسابات مع المهنا…ادخل الهلال كطرف لاكتساب تضامن اصوات (ضد) الهلال مع القضية…نجح المهنا…فصمت الثنائي.
• صحيفة الكبار…انشئت لحرب الهلال…ومهاجمة خصومه…جماهير كلنا ضد الهلال دعموها…تابعوها…جعلوها كدليل (صادق) في كل ما تكتبه من (كذب) ضد الهلال…انقلبت على عميد كتابهم…وصفته بعقلية (البزر)…سكتوا…ولم يبرروا…لهم الخيار…اما اثبات ان الصحيفة التي صدقوها كثيرا (كاذبه)..او الاعتراف بصدق ما وصفوا فيه (عميد كتابهم)..خيارين احلامهم مر.

قفلة
الدعم النفسي…حل مؤقت….لتغطية الاخطاء.

وعلى دروب الخير نلتقي أحبة

تويتر: @mojahid_9

نبذة عن الكاتب

مجاهد الدهيمي

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.mj-sp.com/7193.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *