الرياضة في البيئة الضاغطة..!! » #صحيفة_المجلس الإلكترونية
بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

الرياضة في البيئة الضاغطة..!!




الرياضة في البيئة الضاغطة..!!

الضغط الإعلامي والجماهيري يخلق نوعاً من ( عدم الملائمة ) بين الفرد و مهنته ويحدث تأثير داخلي يسبب حالة من عدم التوازن النفسي داخل الشخص ويضع صاحبه في حالات غير متزنة غالباً ويحد من قدرته على القيام بالإعمال والواجبات المطلوبة منه على الوجه الأكمل وهو أحد الأسباب الرئيسية في تدني الإنتاجية بالعمل نسبة لهذه الضغوط وهذا أمر شائع في شتى المجالات وليس مقتصراً على الرياضة فقط

وقياساً على ما سبق فان بيئة الوسط الرياضي السعودي بيئة ( ضاغطة و شرسة ومزمنة ) سوى على المستوى الإعلامي أو الجماهيري و هناك الكثير من الدلائل و على سبيل المثال ما يتعرض له المنتخب من ضغوط عند أي مشاركة وكذلك ما يحصل للأندية في مشاركاتها الخارجية وهذي الضغوط الشرسة هي السبب الرئيسي في نشوء بيئة رياضية غير تنافسية بالشكل السليم و قد تكون بيئة طاردة لعدد من المواهب و الكفاءات الإدارية والفنية وحتى كذلك ربما تكون طاردة لرؤوس الأموال من الاستثمار الرياضي

هذه العوامل تساهم مساهمة مباشرة في خلق بيئة رياضية عدوانية تتعدى حدود الملاعب الرياضية و لا تمت الرياضة بأي صلة وينخفض الوعي لمفهوم الروح الرياضية والالتزام ويظهر في الوسط الرياضي من الأنماط السلوكية الغير مرغوبة و التي يمكن أن تدفع الفرد إلى السلوك العدواني في المجال الرياضي وتولد المزيد من النزاعات العدوانية وهي من بين أهم أنواع التعزيز أو التدعيم لانتشار ( السلوك العدواني )

وقد يكون للإعلام ومسئولي الأندية ( بالطبع ليس الكل بل البعض منهم ) له دور بارز وبشكل كبير في نموه من خلال تعبئة الرأي العام وزيادة الجدل في إثارة التعصب الأعمى والأكثر حزناً عندما تشاهد البرامج الحوارية بالقنوات الفضائية تطرح قضية هامه للمناقشة مثل التعصب وبدلاً من أن تستضيف أصحاب الآراء القيمة لرفع المستوى التوعوي والتثقيفي عند المشاهد يحدث العكس و يكون أحد ضيوفها هو من أكبر مغذي ثقافة التعصب الرياضي ونشر الحقد بين الجماهير

حتى أصبحت اللغة الدارجة في الوسط الرياضي والإعلامي لغة هابطة لا تراعي الذوق العام وتسيء لذائقة القارئ أو المشاهد أو حتى المتواجد في المدرج أو الشارع وهمها فقط هو الدفاع عن ناديها بغض النظر عن الإساءة لمن تكون وليس لديها مانع ان تقتحم الخصوصية الفردية و تقذف و تنتهك وتشهر بأعراض وخصوصيات الآخرين وكل ذلك لأجل عيون فريقها وما طفئ على السطح الرياضي في الآونة الأخيرة دلائل على جوانبها السلبية وقد تكون الضحية هي

( المبادئ…القيم…الأخلاق )..!!
[/SIZE]

تـــويــتـــــر
Sattam70

نبذة عن الكاتب

سعد زامل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.mj-sp.com/8193.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *