في الدرجة الثانية..اشرقت شمس الشرق » #صحيفة_المجلس الإلكترونية
بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

طباعة الخبر

  0

في الدرجة الثانية..اشرقت شمس الشرق




في الدرجة الثانية..اشرقت شمس الشرق

الشرق.
تلك المعزوفة الفنية.
التي كتبها (شاعر).
ولحنها (موسيقار).
وتراقص على الحانها (العشاق).
الشرق.
عبارة تبسط المستحيل.
وتحول الاعجاز لانجاز.
الشرق.
للفن معنى.
وللعشق عنوان.
اختلف الكثيرون حوله.
لكنهم اتفقوا عليه.
مواسم مرت.
وأعوام تتالت.
اعوام تجاوزت الخمسين عاماً.
والفريق يعيش في دوري المناطق.
دوري الضياع.
دوري كانوا يحلمون بالهرب منه.
فقط يحلمون.
لكن في هذا الموسم تحقق الحلم.
اصبح واقع بأقدام رجال.
رجال عشقوا الشعار.
لم تكن المادة هدفهم.
بل كان العشق للون البرتقالي هو الدافع لما يقدمون.
بدعم متقطع.
وباهتمام شبه مفقود من الأغلبية.
على أرضية غير صالحة للجري.
يتدربون.
قهروا المستحيل.
تصدروا مجموعتهم.
في التصفيات.
هزموا الفرق.
هنا وهناك.
ساروا بثبات.
من دور لأخر.
نحو الهدف المنشود.
الهدف الحلم.
الصعود.
من حائل إلى القطيف.
ورجال الشرق لايرحمون المنافسين.
يسيرون نحون الهدف.
جعلوا من المعاناة دافعا لهم.
رجال يبحثون عن تحقيق الحلم.
عن وضع بصمة لهم.
عن كتابة اسمهم في تاريخ النادي.
تجاوزوا كل المراحل.
ووصلوا لـ(معركة) الصعود.
نقطة وسطر جديد.
سطر يعيد لنا قليلا من التاريخ.
تاريخ رئيس شاب.
رئيس دعم الفريق.
رئيس قدم العمل.
ولن ينكر عمله الا حاقد.
رئيس بدأ بالدعم.
وفر كل شي.
ساهم في بناء الفريق الحالي.
اكمل عقد نجوم الشرق بنجوم اخرين.
سد الثغرات باللاعبين الأفضل.
لم يبخل بشيء.
استرخص من أجل النادي وقته وماله.
قدم لهم الدعم المادي والمعنوي.
منذ البدايات كان معهم ولهم.
يشجعهم و يكافأهم.
غاب قليلا.
لكن الفريق لم يتأثر .
فمن يضع خلفه منظومة نجاح لا يفشل.
غاب الرئيس في مرحلة.
فاستمر الفريق بتواجد مدرب واداري.
تحملا العبء
والمسئولية.
حتى عاد الرئيس.
عاد في (معركة) الصعود.
تأجل الحسم كثيرا حتى مباراة الختام.
تلك المباراة التي لعب فيها الفريق ضد منافسه.
وضد (التلاعب).
ضد الاتفاقيات خارج الملعب.
ضد من دفع المال ليسقطهم
ضد من خان (شرف) الرياضة.
وتلاعب بالمنافسة الشريفة .
ليسقطهم.
لكنهم وبخماسية اسقطوه.
بخماسية حققوا الانجاز.
ووقعوا على صك الصعود.
ختاما.
رجال الشرق.
بالصعود تجاوزوا المستحيل.
وبقي امامهم الصعب.
في الدرجة الثانية هم بحاجة لمن يقف معهم بصدق.
يا رجال الدلم.
يا عشاق النادي.
في افراح النادي اصبح الجميع قريب.
لكن اللاعبون لا يريدون من يشاركهم في افراحهم فقط.
وفي احزانهم يتم تجاهلهم.
يا رجال الدلم.
في افراحهم كافئوهم.
وفي احزانهم ادعموه.
يارجال الدلم.
جمعكم الانجاز.
فلا تتفرقوا بعده.

وعلى دروب الخير نلتقي أحبة

mojahid_9@ تويتر

نبذة عن الكاتب

مجاهد الدهيمي

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.mj-sp.com/9253.html

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *